من جديد.. تركي آل الشيخ يتراجع عن بيع ناديه في مصر ويثير سخرية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GDpWB5

استذكر السعوديون هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التي جردها بن سلمان من صلاحياتها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 24-02-2019 الساعة 08:41

تراجع تركي آل الشيخ الرئيس السابق للهيئة العامة للرياضة في السعودية، عن سحب كل استثماراته في مصر، وبيع ناديه "بيراميدز" لمستثمر إماراتي، وذلك للمرة الثالثة منذ شرائه هذا النادي.

وأعلن نادي بيراميدز، عبر حساباته الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي، فجر اليوم الأحد، بشكل رسمي عودة آل الشيخ من جديد مالكاً للنادي وذلك "نظراً للمطالبات الكبيرة من سالم الشامسي واللاعبين والجهاز الفني".

ويعد تراجع آل الشيخ الثالث عن انسحابه من رئاسة النادي المصري، إذ أعلن في أكتوبر الماضي نيته بيع نادي بيراميدز، بسبب مطالبات جماهير النادي الأهلي له بالرحيل، بسبب تدخلاته في كل تفاصيل الرياضة المصرية، مع توجيه شتائم له.

وفي يناير الماضي، أكد آل الشيخ وصول عرض مغر من جانب مستثمر إماراتي لبيع النادي ولكنه توقف بشكل مفاجئ عن بيعه، كما أعلن في 22 فبراير تصفية وتجميد أعماله في مصر على إثر أزمته مع الإعلامي المصري أسامة كمال.

وبعد إعلان نادي بيراميدز عودة الشيخ لإدارته عمت السخرية بين صفوف المصريين على قراراته غير المكتملة، ووصفوه بأنه يتسلى بالمصريين.

واعتبر كمال صالح أن آل الشيخ شخص لا يرقي أن يمثل المملكة العربية السعودية بمنصب رسمي نهائي، ويصلح فقط للعمل في مدن الملاهي.

وكذب جمال سليمان نية تركي آل الشيخ ترك مصر ونادي بيراميدز فيه، متهماً إياه بتسلية المصريين من خلال انسحابه وعودته لفريقه.

وتساءل ياسر عبد الحليم عن منصب آل الشيخ في الترفيه هل هو في مصر أم في السعودية، استهزاءً بخطواته بالانسحاب والتراجع عن ترك مصر.

وواجهت نشاطات آل الشيخ الرياضية في مصر انتقادات واسعة واستياءً من الجمهور المصري وصل إلى حد شتمه على مدرجات الملاعب.

واشترى المسؤول السعودي، في يونيو الماضي، نادياً مغموراً يُدعى "الأسيوطي سبورت"، وغيّر اسمه إلى "بيراميدز"، كما عزّز صفوفه بلاعبين محليين وأجانب مقابل مبالغ مالية طائلة، من أجل منافسة الغريمين التقليديين (الأهلي والزمالك) في الدوري المصري الممتاز.

مكة المكرمة