مونديال الأندية ينتظره.. هل تبتسم آسيا لـ "الزعيم" السعودي؟

الهلال يعول على نجميه خربين وإدواردو

الهلال يعول على نجميه خربين وإدواردو

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 19-10-2017 الساعة 15:31


تترقب الجماهير العربية على أحر من الجمر ذهاب نهائي مسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم، الذي يجمع بين الهلال السعودي وأوراوا ريد دياموندز الياباني، مساء السبت، على استاد "الملك فهد الدولي".

وبعد مشوار كروي حافل في النسخة الحالية من مسابقة دوري أبطال آسيا، بلغ نادي الهلال السعودي المباراة النهائية للبطولة القارية، وبات قاب قوسين أو أدنى من التربع على عرش القارة الصفراء.

وأكد الهلال السعودي بلوغه المواجهة الختامية للبطولة القارية؛ إثر تعادله في 17 أكتوبر 2017 مع مضيفه بيرسبوليس الإيراني بهدفين لمثلهما، مستفيداً من فوزه الكبير ذهاباً بأربعة أهداف نظيفة، ليعبر إلى المحطة النهائية بستة أهداف مقابل هدفين في مجموع المواجهتين.

ff

ولعب الناديان السعودي والإيراني مواجهتي الدور نصف النهائي، في العاصمتين الإماراتية والعُمانية، أبوظبي ومسقط؛ نظراً للتوتر السياسي المتفاقم بين الرياض وطهران منذ سنوات؛ ما دفع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إلى إقرار خوض مباريات الأندية السعودية-الإيرانية على ملاعب محايدة.

- مشوار حافل

أنهى الهلال دور المجموعات في دوري أبطال آسيا في الصدارة، بعدما حصد 12 نقطة جمعها من ثلاثة انتصارات وثلاثة تعادلات، ولم يعرف للخسارة طعماً على الإطلاق أمام أندية المجموعة الرابعة، التي ضمت بيرسبوليس الإيراني، والريان القطري، والوحدة الإماراتي.

bb

وفي الدور ثمن النهائي، أطاح "الزعيم" السعودي باستقلال خوزستان الإيراني، بعدما هزمه في مواجهتي الذهاب والإياب بالنتيجة ذاتها (2-1)، ليضرب موعداً مع العين الإماراتي في دور الثمانية، حيث فرض عليه التعادل السلبي في المباراة الأولى، قبل أن يُسقطه بثلاثية نظيفة في مباراة العودة بالرياض، ليضمن مكاناً في "المربع الذهبي"، الذي تجاوزه بفعالية هجومية حازت على إعجاب الكثيرين، ورشحته للظفر باللقب القاري.

وأصبح الهلال السعودي أول نادٍ في القارة الآسيوية يتأهل إلى نهائي المسابقة القارية دون أن يتعرض للهزيمة طوال مشواره في البطولة؛ بفضل نجومه وخاصة خط الهجوم المكون من السوري عمر خربين والبرازيلي كارلوس إدواردو، علاوة على القيادة الفنية للمدرب الأرجنتيني رامون دياز.

1280x960 (1)

وبات أوراوا ريد دياموندز الياباني العقبة الأخيرة بين الهلال واللقب القاري؛ إذ نجح الأول في بلوغ المباراة النهائية بعد تخطيه شنغهاي الصيني في نصف النهائي بتعادل إيجابي (1-1) ذهاباً، وفوز ثمين بهدف نظيف إياباً.

وبعد لقاء الذهاب على استاد "الملك فهد الدولي"، يحل "الزعيم" السعودي على ملعب "سايتاما 2002" لخوض مباراة الإياب المقررة في الـ25 من الشهر الجاري.

اقرأ أيضاً :

بعد قيادة السيارة.. هل تسمح السعودية بدخول النساء للملاعب؟

ووعد رئيس الهيئة العامة للرياضة في السعودية، تركي آل الشيخ، بمنح 500 ألف ريال سعودي لكل لاعب من الهلال؛ في حال تتويج الأخير بطلاً لمسابقة دوري أبطال آسيا، كما قدم مكافأة قيمتها 100 ألف ريال لكل لاعب بعد الوصول إلى المباراة النهائية.

- استعداد مبكر للنهائي

وعلى ضوء ذلك أقام المدرب الأرجنتيني للهلال، رامون دياز، معسكراً تحضيرياً؛ استعداداً لنهائي دوري أبطال آسيا في العاصمة الإماراتية أبوظبي، في الفترة ما بين الـ5 والـ14 من نوفمبر الجاري.

vv

وتعارضت فترة إعداد الهلال لنهائي البطولة القارية، مع استعدادات "الأخضر" السعودي الذي واجه نظيره البرتغالي ودياً، في إطار تحضير المنتخبين لنهائيات كأس العالم المقررة في روسيا، صيف العام المقبل.

وبعد خوض مواجهتي لاتفيا والبرتغال، أعفى الاتحاد السعودي لكرة القدم لاعبي الهلال من مباراة بلغاريا الودية، في إطار معسكر "الأخضر" في البرتغال؛ بهدف الالتحاق بمعسكر النادي في أبوظبي.

وتتطلع الجماهير الهلالية للظفر بالبطولة الآسيوية الغائبة عن خزائن "الزعيم" منذ 17 عاماً؛ وذلك تزامناً مع احتفاله بالذكرى الـ60 لتأسيسه، علماً أنه توّج باللقب في مناسبتين عامي 1991 و2000.

وكان الهلال قاب قوسين أو أدنى من التتويج بلقب البطولة الآسيوية، حين بلغ نهائي نسخة عام 2014، لكنه فشل في تعويض خسارته في مباراة الذهاب أمام ويسترن سيدني الأسترالي بهدف نظيف، واكتفى بالتعادل السلبي في الرياض في لقاء الإياب، الذي شهد حالات تحكيمية مثيرة؛ أبرزها تغاضي الحكم الياباني يويتشي نيشيمورا عن ركلات جزاء "واضحة"، وفقاً لعشاق "الزعيم" السعودي.

fff

-مونديال الأندية

وبسط الهلال هيمنة شبه مطلقة على المسابقات المحلية في السعودية، منذ قدوم المدرب الأرجنتيني رامون دياز، حيث جمع بين لقبي الدوري السعودي وكأس خادم الحرمين الشريفين (كأس الملك)، للمرة الأولى في تاريخه، وذلك في الموسم الكروي المنصرم (2016-2017).

ويُمني "الزعيم" النفس بنقل نجاحاته المحلية إلى الصعيد القاري، والتتويج بطلاً لمسابقة دوري أبطال آسيا، ما يخوله تمثيل القارة الصفراء في كأس العالم للأندية التي ستقام في الإمارات، أواخر العام الجاري.

ولطالما تغنى النصر، الغريم التقليدي للهلال، بمشاركته في مونديال الأندية، كما أطلق على نفسه لقب "العالمي" في إطار الصراع الأزلي بين قطبي العاصمة السعودية، في حين تلوح هذه المرة فرصة ذهبية أمام "الزعيم" من أجل إحكام قبضته على القارة الآسيوية وتمثيلها في البطولة العالمية.

gg

وكانت قرعة مونديال الأندية، التي سحبت في 9 أكتوبر 2017، قد أسفرت عن مواجهة بين بطل دوري أبطال آسيا، والفائز في المباراة الافتتاحية بين الجزيرة الإماراتي وأوكلاند سيتي النيوزيلندي.

اقرأ أيضاً :

هكذا احتفى مشاهير الرياضة العرب بتأهل مصر لنهائيات كأس العالم

وفي حال تأهل الهلال إلى كأس العالم للأندية، وتجاوز مباراة الدور ربع النهائي المقررة في الـ9 من ديسمبر المقبل؛ فإنه سيجد نفسه أمام نادي العاصمة الإسبانية ريال مدريد، الذي يضم في صفوفه كوكبة من اللاعبين البارزين، على غرار البرتغالي كريستيانو رونالدو، والويلزي غاريث بيل، والفرنسي كريم بنزيما، والكرواتي لوكا مودريتش، والألماني توني كروس، والقائد الإسباني سيرجيو راموس.

وبات ريال مدريد أول نادٍ أوروبي يتأهل إلى كأس العالم للأندية لعامين متتاليين، بعد فوزه بلقب دوري أبطال أوروبا عامي 2016 و2017، علماً بأنه توّج بلقب النسخة الماضية، التي أقيمت في اليابان، بفوزه على كاشيما أنتلرز الياباني، كما أنه يتطلع للفوز بالبطولة العالمية هذا العام؛ لمعادلة رقم غريمه التقليدي برشلونة بـ3 ألقاب لكل منهما.

مكة المكرمة