نادٍ مملوك إماراتياً متهم بخرق "اللعب المالي النظيف"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gExEyA

منصور بن زايد يمتلك السيتي منذ عام 2008

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 09-03-2019 الساعة 17:43

تصاعدت الضغوط ضد نادي مانشستر سيتي الإنجليزي، المملوك إماراتياً، في ظل اتهامه بـ"خرق قواعد اللعب المالي النظيف"، كما أوردت مجلة "دير شبيغل" الألمانية.

وأعلنت رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، الجمعة، أنها تجري تحقيقاً مع مانشستر سيتي، في أعقاب إعلان مماثل من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الخميس، وهو الاتهام الذي نفاه مانشستر سيتي بشدة، مبدياً في الوقت ذاته استعداده للتعاون مع الجهات المعنية.

وجاء في بيان الرابطة أنها "تواصلت من قبل مع مانشستر سيتي لطلب معلومات متعلقة بالمزاعم الأخيرة، وأنها في محادثات مستمرة مع النادي"، كما أوضح البيان أن لدى الرابطة "قواعد مالية مفصلة وقواعد قوية في مجالات ضم اللاعبين للأكاديميات وملكية الطرف الثالث".

وتابع البيان: "نحن نحقق حالياً في هذه الأمور، وسنمنح مانشستر سيتي كل الفرص لشرح السياق والتفاصيل المحيطة بهم".

يأتي هذا الإعلان عقب ما أوردته مجلة "دير شبيغل" الألمانية، التي استشهدت بوثائق مسربة، بأن مانشستر سيتي انتهك قواعد اللعب المالي النظيف.

وذكرت المجلة الألمانية أيضاً أن مانشستر سيتي دفع 200 ألف جنيه إسترليني لوكيل اللاعب جادون سانشو، الذي يلعب لبوروسيا دورتموند الألماني حالياً، عندما كان يبلغ 14 عاماً.

وصممت قواعد اللعب المالي النظيف للتأكد من أن المبلغ المالي الذي تنفقه الأندية على اللاعبين والرواتب يساوي تقريباً إيرادتها التجارية والجوائز المالية التي تفوز بها.

وغرّم الاتحاد القاري سابقاً مانشستر سيتي بـ49 مليون جنيه إسترليني، منها 32 مليوناً موقوفة التحصيل؛ لانتهاك قواعد اللعب المالي النظيف في 2014، كما تم تقليص عدد اللاعبين في قائمة الفريق بدوري أبطال أوروبا في موسم (2014-2015).

تجدر الإشارة إلى أن مانشستر سيتي مملوك لمنصور بن زايد آل نهيان، منذ 2008، حيث يشغل الرجل منصب نائب رئيس الوزراء في بلاده، إضافة إلى كونه وزيراً لشؤون الرئاسة.

 

مكة المكرمة