نتائج عكسية لقرار زيادة عدد الأجانب بالدوري السعودي

صفقات ضخمة وغياب للمتعة وأهداف أقل!
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GdaJ32

من مباراة كأس السوبر السعودي في لندن (أغسطس 2018)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 14-10-2018 الساعة 21:16

جاء قرار الاتحاد السعودي لكرة القدم قبل بداية الموسم الحالي بزيادة عدد اللاعبين الأجانب الذين يحق لأندية دوري المحترفين تسجيلهم إلى ثمانية بدلاً من ستة في الموسم الماضي، بأثر عكسي على صعيد غياب المتعة وندرة الأهداف، فضلاً عن متاعب محتملة للمنتخبات الوطنية.

وكان اتحاد الكرة السعودي قد أعلن، في يونيو الماضي، زيادة اللاعبين الأجانب المسجلين في كل نادٍ إلى ثمانية، بواقع سبعة أساسيين ولاعب واحد بين البدلاء، ووصف القرار آنذاك بأنه يهدف إلى "رفع المستوى الفني للأندية والدوري"، إضافة إلى زيادة عدد أندية الدوري إلى 16 بدلاً من 14.

كما برر الرئيس السابق للاتحاد السعودي للعبة، عادل عزت، الذي استقال في أغسطس الماضي القرار بالرغبة في خفض قيمة عقود اللاعبين السعوديين التي وصفها بأنها "متضخمة جداً"، ومنح فرص أكبر للاعب السعودي للعب في الخارج، سواء في أوروبا أو حتى في دول مجاورة.

وبحسب وكالة  "رويترز"، لم ينعكس ذلك بالكثير من الإيجابيات على الدوري السعودي، من حيث عدد الأهداف في المجمل أو تلك التي سجلها اللاعبون الأجانب حتى الآن.

وبمقارنة أول خمس جولات في المسابقة هذا الموسم في الفترة ذاتها من الموسم الماضي تم تسجيل 105 أهداف في المجمل، بينها 61 هدفاً أحرزها لاعبون أجانب بنسبة 58% مقابل 67 هدفاً من أصل 115 بنسبة 58.2% في ظل عدد أقل من اللاعبين الأجانب.

كما بدا اللاعبون السعوديون الأكثر تضرراً من قرار زيادة الأجانب، وتقلصت إلى حد كبير مشاركتهم في المباريات، وهو ما اتضح في مباراة كأس السوبر السعودي التي فاز فيها الهلال على الاتحاد (2-1) في لندن في افتتاح الموسم، فقد شهدت التشكيلة الأساسية للفريقين مشاركة 13 لاعباً أجنبياً من أصل 22 لاعباً بواقع ستة في الهلال وسبعة بالاتحاد.

يُشار إلى أن القيمة السوقية للدوري السعودي للمحترفين ارتفعت من 209.5 ملايين دولار في الموسم الماضي إلى 325.5 مليون دولار هذا الموسم، وفقاً لموقع "ترانسفير ماركت" المتخصص بسوق الانتقالات حول العالم.

وتضمنت الصفقات الضخمة، التي أبرمتها الأندية السعودية في سوق الانتقالات الصيفية الماضية، انتقال الإماراتي عمر عبد الرحمن (عموري) والبيروفي أندريه كاريو والفرنسي بافتيمبي غوميس مهاجم أولمبيك ليون السابق إلى الهلال، والدولي المغربي نور الدين أمرابط والمهاجم النيجيري أحمد موسى إلى النصر، والمصري عبد الله السعيد إلى أهلي جدة، والمدافع الأسترالي ماثيو غورمان إلى "الشباب"، والبرازيلي ماركوس جيلهيرمي إلى الوحدة.

مكة المكرمة