هذا ما قاله تشافي بعد الكشف عن آخر ملاعب مونديال قطر

دعا الجماهير لاغتنام فرصة إقامة المونديال في بلد عربي
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g1k5j4

قطر أول بلد عربي يستضيف المونديال

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 20-12-2018 الساعة 16:46

أكد نجم الكرة الإسبانية وقائد نادي السد القطري حالياً، تشافي هيرنانديز، أن نيل شرف تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم يعتبر فرصة ذهبية لا مثيل لها للبلد المُضيف لإبراز جوانبه الإيجابية على نطاق عالمي، مشدداً على أن الكشف عن استاد لوسيل يعتبر خطوة جديدة في الطريق لـ"قطر 2022".

وقال تشافي في مقال نشر عبر موقع اللجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية: إنه حظي خلال الأعوام الأربعة الماضية التي قضاها في قطر بمحطات كثيرة، كان آخرها حضوره حفل الإعلان عن تصميم استاد لوسيل، الذي سيرحب بأكثر من 80 ألف مشجع عند استضافة المباراتين الافتتاحية والنهائية لمونديال 2022.

وأشار إلى أن الناس هنا (في قطر) يملؤها الفخر والحماس كلما اقتربنا عاماً تلو الآخر من استضافة هذا الحدث الكروي العالمي على أرض قطر.

ولفت إلى أن الجميع يتوقع أن يشاهد في الأعوام القادمة المزيد من الصور ومقاطع الفيديو التي تُطلع المجتمَعين المحلي والدولي على مراحل تطور استادات البطولة، وتوثّق المشوار إلى حين إطلاق صافرة بدء أول مباراة مونديالية في 21 نوفمبر 2022.

وأبدى قناعته بأن الزوار والمشجعين سيحظون بتجربة فريدة تلبي احتياجات أفراد العائلة، وتُطلعهم على الثقافة العربية الغنية بتفاصيلها. علاوة على ذلك، ستتيح الطبيعة متقاربة المسافات، التي يتميز بها مونديال قطر، للجميع فرصة حضور أكثر من مباراتين في اليوم الواحد، وهو ما لم يكن متاحاً من قبل.

وبدا فخوراً لكونه سفيراً لـ"المشاريع والإرث"، وهي الجهة المسؤولة عن توفير البنية التحتية اللازمة لاستضافة مونديال قطر، والمعنية بإطلاق برامج ومبادرات تهدف لأن تترك البطولة في قطر إرثاً مستداماً لأجيال قادمة، على غرار برنامج "الجيل المبهر" الذي يستخدم قوة كرة القدم وشعبيتها العالمية في تغيير حياة الأفراد وتزويدهم بمهارات قيادية وحياتية واجتماعية وصحية هامة في بعض المجتمعات الأقل حظاً في العالم.

تشافي

وكشف أن دوري نجوم قطر وأنديته يحققان تقدماً ملحوظاً على الصعيدين الإقليمي والدولي، مستشهداً بوصول السد إلى نصف نهائي دوري أبطال آسيا 2018، علاوة على استقطابه نخبة من نحوم الكرة مثل الهولندي ويسلي شنايدر، والكاميروني صامويل إيتو، إلى جانب التحاق الإسبانيين أندريس إنييستا وديفيد فيا بأندية آسيوية.

وبدا متوسط ميدان برشلونة السابق متحمساً للغاية لحضور "نسخة استثنائية مبهرة من مونديال 2022"، داعياً المشجعين إلى اغتنام فرصة استضافة المونديال في بلد عربي لأول مرة، ليستمتعوا بكافة الفرص الثقافية والاجتماعية والرياضية التي ستتيحها البطولة.

مكة المكرمة