هل تلقّى "صلاح" تهديداً مبطَّناً من نظام السيسي؟

"أمك لا تزال تعيش في مصر".. تغريدة لأحد أعضاء اتحاد الكرة المصري تثير جدلاً
الرابط المختصرhttp://cli.re/G5zR9a

اتحاد الكرة المصري يعد أبرز الداعمين لنظام السيسي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 30-08-2018 الساعة 16:50

تتواصل متاعب النجم المصري المتألق محمد صلاح مع اتحاد الكرة في بلاده، بعدما أطلق أحد أعضاء الأخير تهديداً مبطَّناً لنجم ليفربول الإنجليزي، الذي طالب بضرورة توفير أجواء مناسبة للاعبي منتخب مصر خلال معسكراتهم التدريبية.

وفي التفاصيل؛ حذر عضو الاتحاد المصري لكرة القدم، خالد لطيف، "صلاح" من أن "والدته لا تزال تعيش في مصر"، وذلك عبر تغريدة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

وبعد تداول التغريدة على نطاق واسع خلال اليومين الماضيين، وسط استياء عارم من قبل عشاق النجم المصري، سارع لطيف لنفي ما جاء في التغريدة، كما تبرّأ من الحساب نفسه الذي يملك أكثر من ألفي متابع، وتم تدشينه في ديسمبر 2016، قبل أن يتم إيقافه، الأربعاء.

وقال عضو اتحاد الكرة المصري على أكثر من قناة تلفازية مصرية موضحاً: "ليس لديّ حساب على تويتر، وكل ما يُنسب إليّ غير صحيح.. كل يوم أُصدم بأخبار عن أنني هاجمت صلاح.. وأمور غريبة أخرى".

وشن قطاع واسع من جمهور الكرة المصرية هجوماً على لطيف، في حين طالب البعض بضرورة التريّث وعدم الهجوم، خاصة مع نفي المسؤول المصري علاقته من قريب أو بعيد بالحساب الذي أورد التغريدة وأشعلت الأجواء.

ويُعدّ الاتحاد المصري لكرة القدم، برئاسة هاني أبو ريدة، أحد أبرز الداعمين لنظام الرئيس الحالي، عبد الفتاح السيسي، المتهم من قبل منظمات دولية بقمع الحريات وتكميم الأفواه واضطهاد حقوق الإنسان.

تجدر الإشارة إلى أن أزمة عنيفة نشبت بين نجم ليفربول واتحاد الكرة في بلاده؛ وذلك على خلفيّة طلبات تقدم بها اللاعب قال إنها "لراحة جميع لاعبي المنتخب وليست مطالب شخصية".

وأوضح "صلاح" في مقاطع فيديو، بثّها الاثنين الماضي على حسابه بـ "فيسبوك"، أن اتحاد الكرة المصري تعمّد تشويه المطالب وإظهارها على أنها طلبات فردية، مؤكداً أن طلباته تخص جميع اللاعبين.

مكة المكرمة