هل يؤثر نقل مباريات العراق المونديالية على استضافة "خليجي 25"؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YNw3yQ

صدمة تلقتها جماهير العراق بشأن مباريات المنتخب بتصفيات كأس العالم

Linkedin
whatsapp
الأحد، 22-08-2021 الساعة 18:46
- متى تبدأ تصفيات قارة آسيا المونديالية الحاسمة؟

في الثاني من سبتمبر المقبل.

- ما سبب قرار الفيفا بنقل مباريات العراق بتصفيات المونديال؟

الاحتجاجات الشعبية التي عمت البلاد ومنها البصرة في أكتوبر 2019.

- ما الموعد المقترح لإقامة بطولة "خليجي 25"؟

ما بين 24 ديسمبر 2021 و7 يناير 2022.

- أين سيلعب العراق أولى مبارياته البيتية بالتصفيات المونديالية؟

على استاد "ثاني بن جاسم" بنادي الغرافة (قطر) في 7 سبتمبر.

- ما الدولة البديلة لاستضافة "خليجي 25" بحال تعذر إقامتها بالعراق؟

دولة الكويت.

لم تستفق جماهير الكرة العراقية بعد من فرحة فوز مدينة البصرة بشرف استضافة بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم حتى تلقت ضربة أعادت الأذهان إلى فترة الإيقاف الدولي ورسمت مشهداً يلقي بظلاله على عودة الحياة إلى الملاعب العراقية.

ويُعرف عن الجماهير العراقية شغفها وحماسها الكبيران لإقامة مباريات منتخبها الكروي الأول على أرضها وملاعبها؛ لكن التطورات الأخيرة قد تفرض عليها الانتظار مدة جديدة لتشجيع "أسود الرافدين" في مباريات رسمية بالعراق.

ومع هذا التطور تطرح تساؤلات واستفسارات حول إمكانية أن يؤثر قرار الفيفا بنقل أولى مباريات العراق في تصفيات كأس العالم المقبلة إلى خارج البلاد، على استضافة البلاد لبطولة كأس الخليج، وذلك للمرة الثانية بعد 42 عاماً من الاستضافة الأولى في العاصمة بغداد.

صدمة عراقية

في 19 أغسطس 2021 قال الاتحاد العراقي لكرة القدم إن ملعب "ثاني بن جاسم" بنادي الغرافة في قطر سيحتضن مباراة "أسود الرافدين" أمام إيران، المقررة في 7 سبتمبر المقبل، ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى بتصفيات كأس العالم المؤهلة لمونديال قطر.

وأوضح الاتحاد العراقي للعبة، في بيان رسمي، أن نظيره القطري وافق على طلب الهيئة التطبيعية للاتحاد بخوض مباريات العراق بالدوحة، بعد كتاب الاتحاد الآسيوي بعدم خوض مبارياته على أرضه في الوقت الحالي.

وأشار البيان إلى أن قرار الاتحاد الآسيوي مرهون حتى "إرسال لجنة تفتيش في الأيام المقبلة وتقييم الملاعب والمنشآت الرياضة من جديد".

وكانت وسائل إعلام عراقية، من بينها صحيفة "الصباح"، قد ذكرت سابقاً أن اختيار قطر جاء بعد وصول رسالة رسمية من الاتحاد الدولي لكرة القدم يطالب فيها نظيره العراقي بضرورة اختيار ملعب خارجي بدلاً من استاد "جذع النخلة" بالبصرة لخوض مباريات "أسود الرافدين" في التصفيات المونديالية.

وتجري المرحلة الأخيرة من التصفيات المونديالية بإشراف مباشر من الفيفا، الذي كان قد طلب من العراق اختيار ملعب محايد لخوض مواجهتي منتخبي إيران والبحرين، ضمن الدور السابق من التصفيات المونديالية، اللتين أقيمتا في 14 و19 نوفمبر 2019 على خلفية الاحتجاجات الشعبية التي اجتاحت البلاد ومنها البصرة في أكتوبر من العام ذاته.

خبر مدوٍّ..

صحيفة "الراية" القطرية خرجت بخبر مدوٍّ أثار تكهنات واسعة خليجياً؛ بعدما أشارت إلى أن بطولة "خليجي 25" المقبلة أصبحت "في مهب الريح"، إثر نقل مباريات العراق لخارج أراضيه واعتذار الكويت عن استضافة النسخة نفسها.

ونقلت صحيفة "الراية" القطرية عن مصادر خاصة -لم تسمها- أن الاتحاد الكويتي لكرة القدم يرفض استضافة البطولة؛ نظراً لضيق الوقت واحتياجه وقتاً أطول لتجهيز الملاعب، لافتة إلى أن الاتحاد الكويتي يخشى من تداعيات كورونا والسلالات المتحورة، علاوة على تزامنها مع التصفيات الآسيوية المونديالية.

ووفقاً للوائح، فإن الكويت هي الدولة البديلة التي ستستضيف البطولة في حال عدم إقامتها في العراق، التي حصلت على حق استضافة البطولة بعد انسحاب قطر من المنافسة كدولة بديلة.

الراية

صحيفة "المدى" العراقية نقلت، في 21 أغسطس الجاري، تصريحاً لشامل كامل، عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الخليجي للعبة، نفى من خلاله ما أثير حول "سحب بطولة (خليجي 25) بتأثير دولي أو خليجي".

وقال "كامل" للصحيفة العراقية: "لم نبالِ أي اهتمام لما أثير في بعض وسائل الإعلام الخليجية بعدم إمكانية تنظيم بطولة الخليج في البصرة عطفاً على رسالة الفيفا بعدم إمكانية تضييف العراق لمبارياته بالتصفيات المونديالية".

وشدد على أن رسالة الفيفا "تحكُمها إجراءات مؤقتة أشارت في سياقها إلى مراجعة تقرير التفتيش المشترك الذي سيُقيّم الوضع الأمني على الأرض بعد لقاء إيران في الدوحة"، معرباً عن ثقته بأن الفيفا "سيتّخذ القرار الناجع الذي سيكون لصالحنا مثلما نحن واثقون بأن الأمور تسري بانسيابية على المستويين التنظيمي والأمني لأية فعّالية ترتبط بالاتحادين القاري والدولي".

وفي تأكيد منه لعدم صحة ما أثير من تكهنات واستنتاجات، بيّن أن وفداً من الاتحاد الخليجي برئاسة حميد الشيباني سيصل إلى البصرة بين 23 و26 الجاري؛ لتفقد المنشآت والوقوف على أبرز المؤشرات الاستعدادية قبل انطلاق البطولة بأربعة أشهر.

ووصف زيارة الوفد الخليجي بـ"الحاسمة" في مصير ملف تنظيم لـ"خليجي 25"، مشيراً إلى أن المكتب التنفيذي للاتحاد الخليجي سوف ينعقد لاحقاً لدراسة مدى تأثير تزامن ختام بطولة كأس العرب في الدوحة على افتتاح البطولة الخليجية بعد أسبوع.

شامل كامل

من جانبه أكد مدير الإعلام بالاتحاد العراقي يوسف فعل، أن هناك ثقة مطلقة لدى أعضاء الاتحاد العراقي للعبة ووزارة الشباب والرياضة والإعلام والجماهير بأن العراق قادر على احتضان المباريات الدولية و"خليجي 25" بأبهى صورة، مستنداً إلى وجود ملاعب عراقية وبنية تحتية على مستوى عالٍ.

وأشار "فعل"، في حديثه لقناة "الكاس" الرياضية (22 أغسطس)، إلى أن الفيفا سوف يرسل وفداً تفتيشياً للاطلاع عن كثب على هذه التحضيرات، متوقعاً موافقة الفيفا على عودة العراق لاستضافة اللقاءات على أرضه ووسط جماهيره بسبب الدعم الحكومي والإدارات المحلية.

وأبدى ثقة كبيرة باحتضان العراق لمبارياته المونديالية في الجولتين الثالثة والرابعة بالبصرة، مؤكداً أن القضية هي "مسألة وقت ليست إلا"، كما تطرق إلى زيارة الوفد الخليجي التي قال إنها لتفقد الملاعب وبعض الأمور اللوجستية.

وشدد على وجود خطة عمل كاملة لإنجاح زيارة الوفد الخليجي، مبيناً أن الموعد المقترح من الاتحاد الخليجي للبطولة "مناسب ومتى تم الإعلان فإن البصرة جاهزة لكونها أيقونة النجاح والإبداع بتنظيم المباريات الدولية".

تصفيات المونديال

مطلع يوليو 2021 سحبت قرعة الدور الحاسم من التصفيات الآسيوية المؤهلة لنسخة 2022 المونديالية، حيث جاء منتخب العراق ضمن المجموعة الأولى إلى جانب إيران وكوريا الجنوبية، والإمارات وسوريا ولبنان.

وبينما اعتبرت المجموعة الأولى "متوازنة"، أطلق محللون على المجموعة الثانية وصف "المجموعة الحديدية" و"مجموعة الموت"؛ لكونها تضم منتخبات اليابان وأستراليا والسعودية والصين وعُمان وفيتنام.

وتنص اللوائح على تأهل بطل كل مجموعة ووصيفه إلى النهائيات العالمية، في حين يتقابل المنتخبان الحاصلان على المركز الثالث في الملحق الآسيوي، من أجل تحديد المنتخب المتأهل إلى الملحق العالمي، وهو ما يمنح العراق فرصة "قد لا تتكرر" لبلوغ النهائيات العالمية للمرة الثانية بعد نسخة 1986.

وتقام تصفيات الدور الحاسم على مدار 10 جولات كاملة تبدأ يومي الثاني والسابع من سبتمبر المقبل، إضافة إلى 7 و12 أكتوبر، و11 و16 نوفمبر من العام الجاري. كما تقام كذلك أيام 27 يناير و1 فبراير 2022، علاوة على يومي 24 و29 مارس المقبلين.

وبالنظر إلى مواعيد انطلاق التصفيات المونديالية، يتضح أنها قريبة بشدة من الموعد المقترح الذي حدده الاتحاد الخليجي للعبة، بشأن استضافة البصرة للنسخة الـ25 من البطولة الخليجية.

ومنتصف مايو 2021 قال الأمين العام للهيئة التطبيعية في العراق، محمد فرحان، إن الاتحاد الخليجي حدد ما بين 24 ديسمبر والسابع من يناير المقبلين موعداً لإقامة كأس الخليج الـ25.

وفي 26 أبريل الماضي قررت الجمعية العمومية للاتحاد الخليجي، بالإجماع، إسناد ملف تنظيم "خليجي 25" إلى البصرة، بعد جولة خليجية أجراها وزير الشباب والرياضة العراقي على 5 دول خليجية.

وعلى مدار السنوات الماضية صدمت الجماهير العراقية في أكثر من مناسبة بتأجيل استضافة العراق لكأس الخليج، وهنا يدور الحديث حول النسخ الـ20 و21 و22 و23 و24 في ظل الوضع الأمني المتوتر، وعدم جاهزية البنية التحتية من فنادق وملاعب وطرق وغيرها.

وتُقام "كأس الخليج" مرةً كل عامين في دول الخليج العربية، وأقيمت أول نسخة منها في البحرين، في حين تُعد الكويت صاحبة الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة الخليجية بواقع 10 ألقاب، مقابل 3 لكل من قطر والسعودية والعراق، في حين ظفرت عُمان والإمارات باللقب في مناسبتين، إضافة إلى لقب وحيد للبحرين.

مكة المكرمة