هل يحقق الأبيض الإماراتي حلمه بإزاحة مضيفه الأسترالي؟

مدرب الأبيض أقر أن المباراة ستكون صعبة

مدرب الأبيض أقر أن المباراة ستكون صعبة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 26-01-2015 الساعة 12:11


توقع قائد المنتخب الإماراتي، المدرب مهدي علي أن تكون المباراة التي تجمعه مع مضيفه الأسترالي صعبة.

ويأمل الأبيض الإماراتي، بقيادة مدربه ونجمه "عموري" إلى مواصلة مشواره الرائع عندما يواجه أستراليا المضيفة في نصف نهائي كأس آسيا 2015 الثلاثاء في نيوكاسل.

وتمكن منتخب الإمارات من تفجير مفاجأة من العيار الثقيل بعدما أقصى اليابان حاملة اللقب من ربع النهائي بركلات الترجيح 5-4 بعد تعادلهما 1-1 في سيدني، فيما أوقفت أستراليا رحلة الصين بثنائية من نجمها الطائر تيم كايهل.

وحقق "الأبيض" تحت قيادة المدرب مهدي علي، كل إنجازاته على مستوى الشباب (لقب كأس آسيا 2008 في الدمام وربع نهائي كأس العالم 2009 تحت 21 عاما في مصر) ثم الأولمبي (فضية أسياد جوانجزهو 2010 والتأهل إلى أولمبياد لندن 2012)، أما على صعيد المنتخب الأول، فاقتصرت على لقب كأس الخليج 21 في البحرين/ والتألق في تصفيات المجموعة الخامسة المؤهلة إلى نهائيات كأس آسيا 2015، بحسب ما أفادت وكالة فرنس برس.

وقال علي الذي يرى أن المباراة ضد أستراليا ستكون صعبة للغاية، "علينا تحضير الفريق للمباراة المقبلة ولا نملك الكثير من الوقت. نأمل أن نقدم أداء جيداً في المباراة المقبلة".

وأضاف: "عليك أن تلعب بقلبك. لقد اختبرنا مباريات مشابهة مع فريق الشباب خلال الألعاب الأولمبية (لندن 2012) وقدمنا أداء جيداً".

ورأى علي أن الضغط على أستراليا سيكون كبيراً في لقاء الثلاثاء لأنها تلعب على أرضها، متوقعاً أن يتهافت الجمهور الأسترالي إلى ملعب نيوكاسل لمؤازرة أصحاب الضيافة، لكن "الفوز على اليابان سيمنحنا دفعاً معنوياً هاماً لمباراة أستراليا".

ويأمل المنتخب الإماراتي أن يكرر سيناريو مغامرته الأخيرة في نصف النهائي عام 1996 حين وصل إلى النهائي قبل أن يخسر أمام السعودية بركلات الترجيح، بعد تعادلهما 0-0 في الوقتين الأصلي والإضافي، علماً بأنه تخطى دور المجموعات عام 1992 حين خرج من نصف النهائي على يد السعودية أيضاً (2-0) في تلك النسخة التي أقيمت بنظام مجموعتين وبتأهل فيها طل ومتصدر كل من هاتين المجموعتين إلى نصف النهائي.

أما أستراليا فكانت تفكر باللقب قبل انطلاق البطولة ثم ارتفعت الآمال بعد الفوزين الكبيرين على الكويت (4-1) وعمان (4-0)، لكن كوريا الجنوبية أعادت أصحاب الضيافة إلى أرض الواقع وأسقطتهم 1-0 في الجولة الأخيرة من الدور الأول.

وتسعى أستراليا تحت إشراف المدرب بوستيكوجلو وبقيادة إلى تأكيد مكانتها في القارة الأسيوية. وتبدو أستراليا، المصنفة 100 عالميا، في مرحلة بناء جيل جديد بعد انتهاء حقبة نجوم كبار مثل هاري كيويل ولوكاس نيل والحارس مارك شفارتسر وبريت هولمان وبريت ايمرتون. واللافت أن سجل مواجهات الفريقين يبدو فقيراً، إذ تعادلا مرتين من دون أهداف ودياً الأولى مطلع عام 2011 والثانية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

مكة المكرمة