هل يستحق مورينيو لقب "المتخصص في الفشل"؟

المدرب البرتغالي نال 80 مليون دولار نظير إقالته 4 مرات
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L37bAn

مورينيو أقيل 4 مرات خلال تدريبه في إسبانيا وإنجلترا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 17-02-2019 الساعة 16:26

كشفت إدارة نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، قبل أيام قليلة، أنها دفعت 15 مليون جنيه إسترليني، مقابل فسخ التعاقد مع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، بسبب سوء النتائج التي حققها الفريق الأول منذ بداية الموسم.

وتمت عملية التسوية بين النادي الإنجليزي ومورينيو، التي تمت منتصف ديسمبر المنصرم، قبل انقضاء عقده مع فريق ملعب "أولد ترافورد" في عام 2020، ليضمن الحصول على 19 مليون دولار أمريكي.

صحيفة "الصن" البريطانية أطلقت على مورينيو لقب "المتخصص في الفشل"؛ بعد أن بات المدرب الشهير يعتمد سياسة "عدم تقديم الاستقالة رغم تراجع النتائج"؛ بحثاً عن الإقالة لكي يحصل على "جميع مستحقاته المالية التي يضمنها له عقده".

وكان مورينيو قد أقيل من تدريب مانشستر يونايتد، عقب الخسارة أمام ليفربول في ملعب الأخير، لتسدل إدارة النادي الإنجليزي العريق الستار على صفحة المدرب البرتغالي، الذي فشل في تسجيل نتائج إيجابية للفريق، مدوناً على أسوأ بداية في الـ28 عاماً الأخيرة.

مورينيو إقالات

وأوضحت الصحيفة البريطانية أن مورينيو حصل على تعويضات مالية بلغت قيمتها الإجمالية 62.5 مليون جنيه إسترليني؛ أي ما يُعادل 80.6 مليون دولار، وذلك نظير حصوله من إدارة تشيلسي على 18 مليون باوند (23.21 مليون دولار) عقب إقالته من منصبه عام 2007، رغم أنه ترك الفريق خارج سباق المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي.

ونال البرتغالي المثير للجدل" تعويضاً ثانياً من نادي تشيلسي بقيمة تبلغ 12.5 مليون باوند (16.12 مليون دولار) عندما أقيل في حقبته الثانية مع الفريق اللندني، وذلك في ديسمبر 2015، بسبب سوء النتائج.

وفي مايو 2013، حصل مورينيو على تعويض يبلغ 17 مليون باوند (21.92 مليون دولار) من خزينة ريال مدريد الإسباني بعد إقالته من منصبه، بعد خروجه مع الفريق الملكي خالي الوفاض نهاية الموسم، قبل أن يحصل المدرب البرتغالي على 15 مليون باوند من خزينة مانشستر يونايتد، لتسهم تلك الإقالات الأربع بإثراء رصيده البنكي بأكثر من 80 مليون دولار.

تجدر الإشارة إلى أن مورينيو ترك جميع الأندية التي تولى تدريبها في حالة ضياعٍ وتيهٍ فوق "المستطيل الأخضر"، فضلاً عن انقسام كبير في غرف تبديل الملابس وتحويل الفريق إلى أحزاب، علاوة على صراعه الشهير مع وسائل الإعلام في إسبانيا وإنجلترا على حد سواء، ورغم ذلك يبقى أحد أبرز المدربين الذين أنجبتهم "الساحرة المستديرة" في آخر 15 عاماً.

مكة المكرمة