هل يكافئ الاتحاد الدولي للسيارات قراصنة السعودية؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gMrv8V

"بي آوت كيو" بثت منافسات "فورمولا 1" بشكل غير قانوني (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 08-08-2019 الساعة 17:43

يتعرض الاتحاد الدولي للسيارت لانتقادات لاذعة؛ بسبب دخوله في مفاوضات مع السعودية الساعية لاستضافة إحدى جولات بطولة العالم لسباقات "فورمولا 1"، اعتباراً من موسم 2021.

وذكر موقع "غراند بري"، المختص في عالم سباقات السرعة، أن الاتحاد الدولي للسرعة لا يزال غامضاً بشأن استضافة السعودية إحدى جولات "فورمولا 1"، رغم المفاوضات التي جرت مؤخراً بين الطرفين.

ونقل الموقع حديثاً لممثل شبكة قنوات "بي إن سبورت" القطرية، قال فيه: إن "منح الجُناة مكافأة خطوة غريبة جداً بالنسبة لفورمولا 1"، مشيراً إلى أن هيئات رياضية دولية؛ مثل الفيفا والبريميرليغ وويمبلدون انتقدت السعودية مؤخراً، بسبب قرصنة البث الرياضي عبر قناتها المسماة "بي آوت كيو".

وتشير "بي إن سبورت" إلى قناة القرصنة السعودية المسماة "بي آوت كيو"، التي تبث المحتوى الكامل للقناة القطرية، قبل أن توسع نشاطها وتبث المحتوى الترفيهي، في اعتداء واضح وفاضح على حقوق البث الحصري والملكية الفردية.

وأوضح ممثل "بي إن سبورت" أن السعودية باتت موضع انتقادات دولية بسبب تعاملها السيئ مع حقوق الإنسان وغيرها من الملفات.

وأكمل الممثل القطري في حديثه إلى موقع "غراند بري" قائلاً: "مسؤولو فورمولا 1 مُستمرون في غض النظر. كما أنهم يشجعون على القرصنة، خلافاً لمعظم المؤسسات الرياضية التي تُحاول أن تفعل شيئاً في هذا الشأن".

وكانت تقارير صحفية قد ذكرت، مطلع هذا الأسبوع، أن شركة "ليبيرتي ميديا" المالكة لمنافسات "فورمولا 1"، تجري مفاوضات مع السعودية لاستضافة الرياض إحدى جولات بطولة العالم لسباقات السرعة.

وكانت الشبكة القطرية قد أعلنت عدم رغبتها في تجديد عقد شراء حقوق بث بطولة العالم لسباقات "فورمولا 1" لموسم 2019 في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، نتيجة لعمليات القرصنة على المحتوى في المنطقة.

وانتهى العقد السابق الذي امتد خمس سنوات بنهاية الموسم الماضي، وانطلق الموسم الجديد لبطولة العالم لـ"فورمولا 1"، المكون من 21 سباقاً، بداية من جائزة أستراليا الكبرى، في الـ17 من مارس المنصرم.

مكة المكرمة