وسائل نقل صديقة للبيئة في خدمة مشجعي مونديال قطر 2022

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9DVBvd

مشاريع النقل في قطر 2022 الأبرز بين مشاريع مونديالات سابقة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 22-04-2021 الساعة 22:20

- ما مشاريع النقل التي ستعمل بالطاقة النظيفة في مونديال قطر؟

مترو الدوحة، وشبكة الترام، والحافلات الموفرة للطاقة؟

- كيف ستسهم وسائل النقل العام الجماعي بدور فاعل في تنقل المشجعين؟

تضمن شبكة مترو الدوحة والترام والحافلات التنقل بسلاسة بين الفنادق والاستادات والمعالم السياحية.

استعرض ثاني الزراع، مدير إدارة النقل في اللجنة العليا للمشاريع والإرث المسؤولة عن مشاريع مونديال قطر، عدداً من المبادرات التي ستسهم في تنظيم المونديال دون انبعاثات كربونية في قطر، العام المقبل، وذلك بمناسبة احتفال العالم بيوم الأرض.

وبحسب ما أورد الموقع الرسمي للجنة العليا للمشاريع والإرث، الخميس، قال الزراع إن توفير حلول نقل تعمل بالطاقة النظيفة؛ مثل مترو الدوحة، وشبكة الترام، والحافلات الموفرة للطاقة، سيؤدي إلى تقليل الانبعاثات الناتجة عن عمليات البطولة.

وأضاف أن تقارب المسافات في مونديال قطر يضمن للمشجعين واللاعبين والإداريين وغيرهم عدم الحاجة إلى رحلات طيران داخل قطر، ما يقلل من الأثر البيئي للبطولة مقارنة بالنسخ السابقة من كأس العالم.

من جانب آخر يواصل مطار حمد الدولي، الذي سيستقبل أكثر من مليون مشجّع خلال مونديال 2022، الحفاظ على المستوى الثالث من برنامج اعتماد الانبعاثات الكربونية للمطارات، وهو البرنامج الدولي الوحيد المعتمد مؤسسياً في إدارة الكربون بالمطارات على مستوى العالم.

وانضم المطار، الذي يعتبر من أكثر المطارات استدامة في المنطقة، إلى حملة "ترشيد" المحلية عبر رفع مستوى تشغيل أنظمة تكييف الهواء بالمطار بمقدار درجة مئوية واحدة خلال فصل الشتاء، وهي مبادرة أدت خفض انبعاثات الكربون بنحو 1000 طن، وذلك ضمن جهود الحملة التي تشجّع على كفاءة استخدام المياه والكهرباء في قطر، وتديرها المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء (كهرماء).

ويتوقع لوسائل النقل العام الجماعي في قطر القيام بدور فاعل في تنقل المشجعين خلال المونديال، إذ تضمن شبكة مترو الدوحة والترام والحافلات مساعدة زوار البطولة على التنقل بسلاسة بين الفنادق والاستادات والمعالم السياحية في الدولة.

وتتميز شبكة المترو بفعاليتها وتشغيلها بالكهرباء واستخدام أنظمة مكابح تساعد على تقليل البصمة الكربونية، علاوة على أن محطات المترو مصممة ويجري تشغيلها وفق معايير المباني الخضراء، مما يضمن اعتمادها ضمن المباني الخضراء والمستدامة.

من جانب آخر، سيعزز أسطول من الحافلات الجديدة البنية التحتية لمنظومة النقل العام في قطر، إذ يعمل نحو 20% من الحافلات بالكهرباء، فيما يعمل الباقي منها بالديزل وفق المعايير الأوروبية للانبعاثات، ما يقلل إلى حد كبير من آثار التلوث الناجم عن العوادم.

وستصبح محطة حافلات لوسيل من أكبر محطات الحافلات في العالم، حيث سيجري توليد الطاقة الكهربائية اللازمة لشحن الحافلات باستخدام تقنية الألواح الشمسية، ولن تنتج أي انبعاثات من الحافلات التي تعمل بالكهرباء المتولدة عن الطاقة الشمسية.

وعقب انتهاء البطولة سيحل هذا الأسطول محل الحافلات القديمة، مما يضمن ترك إرث من الحافلات المطورة والصديقة للبيئة.

وتواصل قطر خططها الرامية إلى تشجيع الأفراد على استخدام السيارات الكهربائية، وفي هذا السياق تخطط كهرماء لإنشاء من 200 إلى 500 مركز لشحن السيارات الكهربائية بحلول العام 2022.

وينتشر في قطر أسطول ضخم من الدراجات اللوحية الإلكترونية "سكوتر" والدراجات الهوائية، وهي متاحة للاستئجار في عدة أماكن مخصصة للمشي، بما في ذلك كورنيش الدوحة. وستُتيح هذه المبادرة الفرصة أمام الجماهير والزوار للتجول في أنحاء الدولة والاستمتاع بالطقس المعتدل خلال فترة البطولة.

ومنذ فوز قطر بحق استضافة مونديال 2022؛ أخذت الدولة على عاتقها مهمة تنفيذ مجموعة كبيرة من المشاريع المستدامة التي ستحد من الآثار البيئية أثناء البطولة، ما سينجم عنها إرث قيم ستعود آثاره بالنفع على قطر والمنطقة.

مكة المكرمة