يصارعون عادات المجتمع.. وحوش "WWE" يثيرون جدلاً في السعودية

تركي آل الشيخ يواصل إثارة الجدل بالوسط الرياضي السعودي

تركي آل الشيخ يواصل إثارة الجدل بالوسط الرياضي السعودي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 01-03-2018 الساعة 17:23


لا يكلّ ولا يملّ رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية، تركي آل الشيخ، من إثارة الجدل وخلق "بلبلة" واسعة في الوسط الرياضي بقراراته المفاجئة التي تُحدث "زلازل" وتفتح الباب على مصراعيه أمام نقاش حول جدواها والفائدة المترتبة عليها.

جديد المملكة العربية السعودية هذه المرة هو ما أعلنه تركي آل الشيخ عن توقيع بلاده لعقد احتكار إقامة منافسات مصارعة "WWE" على أراضيها لمدة 10 سنوات كاملة.

اقرأ أيضاً :

بوقائع وأرقام.. المال السعودي يفرض كلمته على الرياضة المصرية

وكانت الهيئة المسؤولة عن جميع الأنشطة الرياضية في السعودية قد كتبت عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" في حينه: "رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية، تركي بن عبد المحسن آل الشيخ، يوقع اتفاقية مع (WWE) لإقامة منافسات المصارعة بشكل حصري في المملكة لمدة 10 سنوات".

- تفاصيل الاتفاقية

وتتضمّن الاتفاقية التي وقّعها آل الشيخ في العاصمة الرياض مع رئيس مجلس إدارة منظمة المصارعة العالمية الترفيهية، فينس مكمان، قيام (WWE) بتنظيم العديد من فعاليات المصارعة في المملكة بوجود عدد من المصارعين العالميين والأساطير المشاهير.

وتشتمل هذه الاتفاقية على تنظيم عدد من المنافسات؛ مثل (Royal Rumble)، والفريق الثنائي (Tag Team)، ومنافسات الحزام (Raw Title)، والسلم، وغيرها من المنافسات التي ستُقام في المملكة لأول مرة في تاريخ اللعبة الترفيهية.

اقرأ أيضاً :

أخطاؤه تتواصل.. سعوديون يرفعون شعار "إرحل" لرئيس هيئة الرياضة

ووفقاً للهيئة العامة للرياضة، سيقوم (WWE) بتنظيم هذه الفعاليات بشكل وأسلوب مختلفين عن السابق من حيث الإنتاج والإخراج، وبطريقة فريدة من نوعها، على حدّ تعبيرها.

ومن المقرر أن ينطلق عرض "أعظم رويال رامبل"، مساء الجمعة 27 أبريل الجاري، في ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية المعروفة بـ"الجوهرة المشعة"، في مدينة جدة السعودية، بمشاركة 20 مصارعاً؛ أبرزهم أندرتيكر، وجون سينا، وتربيل إتش، وبيغ شو، وكين، وبروك ليسنر، ورومان رينز.

- "تويتر" يشتعل

وإلى موقع التغريدات القصيرة، خيّمت الدهشة والاستغراب على السعوديين، وهو ما ظهر جلياً من خلال تغريداتهم التي انتشرت كالنار في الهشيم عبر وسم: "#مصارعه_WWE_في_المملكة"، الذي احتلّ صدارة "الأكثر تداولاً".

وطرح السعوديون العديد من الأسئلة والاستفسارات على الهيئة العامة للرياضة السعودية ورئيسها، حول البطولات والمسابقات التي يتم الإعلان عنها بين الفينة والأخرى، متهمين المسؤولين عن الرياضة السعودية بـ"تقزيمها" و"تشويه" سمعة البلاد، وإيصالها إلى مستوى "لا يعكس على الإطلاق قيمتها إقليمياً وقارياً وعالمياً".

وبدا الاستياء واضحاً من خلال تغريدات السعوديين؛ إذ وصفوا البطولات التي تستضيفها المملكة منذ وصول آل الشيخ إلى كرسي رئاسة هيئة الرياضة بـ"التافهة" و"الغريبة"، وبأنها "فاقدة المضمون"، وذهبوا إلى أبعد من ذلك بوصفها بـ"الدخيلة على المجتمع السعودي"، فضلاً عن إهدار الملايين دون جدوى أو طائل على المواطن البسيط.

ولم يقتصر الأمر على الذين دأبوا على توجيه الانتقادات والتذمّر من السياسة الحالية للبلاد، بل وصل إلى شخصيات محسوبة على السلطات السعودية؛ حيث استهجن الممثل الشهير ناصر القصبي استضافة بلاده لمنافسات المصارعة الحرة، وقال باللهجة العامية عبر حسابه بـ"تويتر": "نستضيف ناس تتضارب عندنا ليش؟ .. وين المصلحة في الموضوع؟".

وتطرّق آخرون إلى "تغنّي" تركي آل الشيخ ببطولاته التي يُعلن عنها في الفترة الأخيرة، وهي في حقيقة الأمر "لا تُغني ولا تسمن من جوع"، على حدّ قولهم، مشيرين إلى أن منافسات المصارعة الحرة يُرافقها "الموسيقى الخليعة"، إضافة إلى "كشف العورات" لكلا الجنسين، في مشهد "دخيل على الرياضة والمجتمع السعوديين".

وتساءل هؤلاء حول "المغزى" و"الهدف" من استضافة بطولات رياضية قائمة أساساً على "الضرب" و"اللكم" بشكل عنيف، واستخدام آلات ومعدات ثقيلة في النزال بين الأبطال، وهو ما يُحرّمه "الشرع" تحريماً واضحاً، كما يقولون.

وذهب جزء من المغرّدين إلى التنبيه والتحذير في الوقت نفسه من تأثير رؤية الأطفال لبطولات ومنافسات كهذه في السعودية؛ نظراً لما تتضمّنه من اقتتال عنيف "يؤثّر في سلوك الأفراد ويزرع في نفوسهم ثقافة التعدّي على الآخرين"، فضلاً عن محاولة تقليد هؤلاء المصارعين، ما قد ينتج عنه إصابات، وقد تصل الأمور إلى حدّ الوفاة، كما أشارت دراسات سابقة.

- ماذا عن المُصارِعات؟

وإضافة إلى كل هذا، وجه ناشطون سعوديون أسئلة حول المصارِعات اللواتي يشاركن "شبه عاريات" في مسابقات "WWE" في أمريكا، وهل تتضمّن الاتفاقية التي تم إبرامها بين الرياض ومسؤولي المصارعة الحرة الترفيهية السماح لهن بالمشاركة بملابس كهذه في "بلاد الحرمين الشريفين"، خاصة في ظل قرارات الانفتاح التي تشهدها المملكة في الفترة الأخيرة؟

وتهكّم السعوديون من سرعة الهيئة العامة للرياضة بإعلان إنجازاتها من خلال استضافة بطولات كهذه "فارغة المضمون"، وفقاً لناشطين، وبطء الخدمات التي تهمّ المواطن بالدرجة الأولى؛ من صحة وتعليم ومشاريع ووظائف.

وأضاف هؤلاء بنبرة ساخرة: "لو كانت وزارة الإسكان ووزارة العمل تمشي بنفس وتيرة هيئة الرياضة وهيئة الترفيه لكان اليوم كل مواطن يملك منزلاً، وكل عاطل ملتحقاً بوظيفة".

في الجهة المقابلة، وجد آل الشيخ بعض الأصوات التي رحّبت باستضافة السعودية لبطولات المصارعة الحرة لـ 10 سنوات كاملة، إذ لفت هؤلاء إلى أن مسابقات (WWE) تحظى بشعبية جارفة في السعودية والخليج العربي والعالم بأسره.

وأشاروا إلى أنهم باتوا يشعرون "بالفخر والسعادة" لكون بلادهم سوف تستضيف نخبة من أبرز المصارعين العالميين على أراضيها وبشكل حصري ولفترة زمنية طويلة، ما يضمن وجود المتعة والترفيه للمواطن السعودي، في ظل الخطوات المتسارعة التي تشهدها الرياض منذ وصول الأمير محمد بن سلمان إلى ولاية العهد، صيف العام الفائت.

- مطالبات بالرحيل

وكانت الجماهير السعودية قد انفجرت غضباً في فبراير المنصرم؛ بسبب وجود آل الشيخ رئيساً للهيئة العامة للرياضة، وطالبت بضرورة إقالته من منصبه قبل فوات الأوان، في ظل التراجع المخيف لرياضة المملكة وتنامي "التعصّب" الجماهيري، واتخاذه سلسلة قرارات "أضرّت" بالمناخ الرياضي.

وكان العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، قد أصدر أمراً ملكياً، في 6 سبتمبر 2017، بتعيين تركي آل الشيخ رئيساً للهيئة العامة للرياضة، بعد إعفاء محمد آل الشيخ، في مفاجأة "مدوّية" أتت بعد يوم واحد من تأهّل المنتخب السعودي إلى نهائيات كأس العالم، المقرّرة إقامتها في روسيا صيف هذا العام.

اقرأ أيضاً :

تركي آل الشيخ.. مورّط السعودية ومشعل حرائقها الدبلوماسية

وأحدث آل الشيخ ضجة هائلة في الأوساط الرياضية في بلاده؛ بسبب سلسلة القرارات التي اتّخذها ولاقت اعتراضاً كبيراً من قِبل البعض؛ إذ وُصف بأنه يهدف إلى "استعراض عضلاته" و"إثبات ذاته"، بل ذهب البعض إلى أبعد من ذلك بوصفه بأنه "يُعاني من جنون العظمة".

وأطلقت الجماهير السعودية "حمم غضبها" على المسؤول الأول عن الرياضة بالمملكة، من خلال وسم: "#رحيل_تركي_ال_شيخ_مطلب"، والذي حلّ في صدارة "الأكثر تداولاً" في البلاد آنذاك.

مكة المكرمة