يضم قطر وعُمان.. اتحاد عربي للإعلام الرياضي يرى النور قريباً

رداً على تجاوزات الاتحاد العربي للصحافة الرياضية
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LkK9dv

رئيس اتحاد الإعلام الرياضي الأردني أمجد المجالي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 30-04-2019 الساعة 07:12

قال رئيس اتحاد الإعلام الرياضي الأردني أمجد المجالي، إنه سيتم إشهار لجنة تأسيسية لاتحاد عربي للإعلام الرياضي خلال الاجتماع المرتقب في العاصمة اللبنانية بيروت، بعد الأحداث المؤسفة التي رافقت الجمعية العمومية لـ"الاتحاد العربي للصحافة الرياضية" بالعاصمة الأردنية عمّان (28 أبريل 2019).

وكان ممثلو الجمعيات والروابط والاتحادات الرياضية العربية المعترف بها دولياً لدول الأردن وقطر وعُمان ولبنان واليمن وسوريا وليبيا، قد انسحبوا من اجتماع عمومية "الاتحاد العربي للصحافة الرياضية"، ورفضوا الاعتراف بنتائج الانتخابات والقرارات، كما جمّدوا عضويتهم في هذا التكتل بأثر فوري.

وجاءت تلك الخطوة "احتجاجاً على سلسلة الأخطاء والتجاوزات التي ارتُكبت بحق النظام الأساسي للاتحاد العربي، ومحاولة تجاوزها من خلال التصويت بالاعتماد على أشخاص لا يمتلكون الصفة الرسمية والقانونية لحضور الاجتماع".

اتحاد عربي للإعلام الرياضي

وأوضح المجالي في تصريح خاص لـ"الخليج أونلاين"، أن الدول السبع التي انسحبت من الاجتماع قررت عقد اجتماع بالعاصمة اللبنانية في الثالث من مايو المقبل، مؤكداً أن جميع الدول المشاركة تحظى باعتراف "الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية".

وأشار إلى أن الخطوة المقبلة، بعد اجتماع عمّان، تتمثل في عقد لجنة تأسيسية تضع تصوراً لتشكيل اتحاد عربي للإعلام الرياضي يحظى باعتراف الأسرتين القارية والدولية، خلال فترة تتراوح بين ثلاثة وستة أشهر، ويتخذ من العاصمة الأردنية مقراً دائماً له.

وكشف أيضاً أنه سيتم في الاجتماع المقبل ببيروت الإعلان رسمياً عن 14 اتحاداً ورابطة ولجنة من الدول العربية ضمن "الكيان العربي الجديد للإعلام الرياضي".

الاتحاد العربي للإعلام الرياضي

وأوضح أن من أبرز مهام "الاتحاد العربي للإعلام الرياضي" وجود نظام أساسي واضح، تُحترم بنوده، فضلاً عن توفير العدالة لكل الاتحادات والروابط، مشدداً على ضرورة عدم وجود مناصب تكون حكراً على دول أو أشخاص معينين.

واستطرد المجالي في حديثه لـ"الخليج أونلاين"، أن من مهام الاتحاد العربي الجديد وجود "توزيع مثالي بالمكتب التنفيذي وفي اللجان المنبثقة"، علاوة على تفعيل الأنشطة والفعاليات الغائبة منذ عام 2015، واقتصارها على الاجتماعات البروتوكولية والتقاط الصور.

وشدد على أنهم يرحبون بالاتحادات والروابط واللجان العربية الرياضية بـ"الاتحاد العربي للإعلام الرياضي"، لافتاً إلى أن الجسم الجديد لن ينتهج سياسة الإقصاء والإبعاد، كما يحدث حالياً بـ"الاتحاد العربي للصحافة الرياضية".

اتهامات ومزاعم "لا صحة لها"

في السياق ذاته، نفى المجالي ما تداولته وسائل إعلام محسوبة على السعودية والإمارات بزعمها أن التكتل المنسحب افتعل المشاكل بعدما أيقن خسارته المؤكدة في الانتخابات التي أسفرت عن نائبين للرئيس: أحدهما مصري عن القارة الأفريقية، والآخر سعودي عن القارة الآسيوية.

ولفت إلى أن العُماني سالم الحبسي، رئيس الاتحاد الخليجي للإعلام الرياضي، لم يخُض الانتخابات من الأساس، لأن رئاسة الجلسة لم تلتزم القانون والنظام الداخلي الذي ينص على إرسال التقرير المالي والإداري قبل شهر إلى الأعضاء، حسب اللائحة.

وأشار إلى أن الدول السبع لمست محاولات لنقل مقر "الاتحاد العربي للصحافة الرياضية" من عمّان إلى إحدى العواصم العربية، مبدياً استهجانه واستنكاره لما يدور في الخفاء وبالغرف المغلقة.

تجدر الإشارة إلى أن "الاتحاد العربي للصحافة الرياضية" يُعرِّف نفسه -كما جاء على موقعه الرسمي بالشبكة العنكبوتية- على أنه "هيئة مستقلة ذات شخصية اعتبارية تعمل متعاونة في تحقيق أهدافها مع جميع الهيئات والتنظيمات العربية والقارية والدولية ذات العلاقة".

مكة المكرمة