118 هدفاً و21 ركلة جزاء.. أبرز أرقام الدور الأول لمونديال روسيا

3 منتخبات فقط حققت العلامة الكاملة بدور المجموعات

رونالدو وميسي أهدرا ركلتي جزاء في دور المجموعات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 29-06-2018 الساعة 21:44

أسدل الستار على الدور الأول من نهائيات كأس العالم لكرة القدم، المقامة حالياً في روسيا، بسلسلة أرقام قياسية وفردية؛ أبرزها تسجيل 118 هدفاً منها 9 بـ "النيران الصديقة"، فضلاً عن احتساب 21 ركلة جزاء.

وفشل منتخبا مصر وبنما من أصل 32، في تحقيق أي نقطة خلال الجولات الثلاث الأولى بدور المجموعات، حيث تعرضا لثلاث هزائم متتالية في المجموعتين الأولى والسابعة على الترتيب.

وسقط "الفراعنة" أمام الأوروغواي (0-1)، وروسيا (1-3)، والسعودية (1-2)، في حين لم يختلف الحال لمنتخب بنما الذي شارك في كأس العالم للمرة الأولى في تاريخها، بخسارته أمام بلجيكا (0-3)، وإنجلترا (1-6)، وتونس (1-2).

في السياق ذاته، نجحت 3 منتخبات في تحقيق العلامة الكاملة  (9 نقاط من 3 لقاءات) في دور المجموعات؛ وهي: الأوروغواي، وكرواتيا، وبلجيكا.

ويُعد الحارس الأوروغوياني فرناندو موسليرا الوحيد الذي حافظ على نظافة شباكه في الدور الأول، من بين حراس المنتخبات الـ32.

وشهدت النسخة المونديالية الحالية تحطيم الرقم القياسي الخاص بعدد ركلات الجزاء في تاريخها بـ21 ركلة جزاء حتى الآن، حيث كان الرقم السابق 18 ركلة في نسخ 1990 و1998 و2002.

وعززت "تقنية الفيديو"، التي يتم تطبيقها لأول مرة في تاريخ النهائيات العالمية، حسم احتساب 10 ركلات جزاء من أصل 21 ركلة، أهدر منها 5؛ كان أبطالها الأرجنتيني ليونيل ميسي، والبرتغالي كريستيانو رونالدو، والسعودي فهد المولد، والآيسلندي جيلفى سيجوردسون، والبيروفي كريستيان كويفا.

وشهدت النسخة الحالية حتى الآن إحراز 118 هدفاً، وتم إشهار البطاقة الصفراء 152 مرة، في حين كانت البطاقة الحمراء من نصيب ثلاثة لاعبين فقط.

كما سجل المونديال الروسي رقماً قياسياً جديداً؛ حيث تم تسجيل تسعة أهداف بـ"النيران الصديقة"، علماً أن الرقم القياسي السابق كان 6 أهداف في مونديال فرنسا 1998.

ولأول مرة في تاريخ المونديال منذ 32 عاماً، تغيب قارة أفريقيا عن الوجود في ثمن النهائي؛ بعد خروج منتخبات مصر وتونس والمغرب ونيجيريا والسنغال من مرحلة المجموعات.

ودخلت النسخة المونديالية الـ21 التاريخ من أوسع أبوابه؛ بعدما تم اللجوء إلى قاعدة اللعب النظيف (البطاقات الصفراء والحمراء) لحسم بطاقة التأهل بين اليابان والسنغال لدور الـ16.

وفشلت السنغال في اجتياز مرحلة المجموعات بعد تساويها في عدد النقاط مع اليابان برصيد 4 نقاط لكل منهما، بعدما تم اللجوء إلى فارق الأهداف والأهداف المسجلة والأهداف التي سكنت شباك كلا المنتخبين، ومن ثم الاحتكام إلى المواجهة المباشرة.

وبعد تساوي المنتخبين في جميع الحالات السابقة، تم اللجوء إلى قاعدة "اللعب النظيف"، والتي حسمها اليابانيون لمصلحتهم بواقع 6 إنذارات للسنغال، وأربعة لـ"الساموراي".

مكة المكرمة