أبوظبي استقبلت خطة لربط الخليج بـ"إسرائيل".. ماذا تضمنت؟

طرح مبادرة ربط السعودية والخليج بميناء حيفا
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gxV3zY

طرح وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي المبادرة خلال زيارته لأبوظبي مؤخراً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 07-07-2019 الساعة 12:28

أعلنت وزارة خارجية الاحتلال الإسرائيلي على صفحتها "إسرائيل بالعربية" بموقع "تويتر"، طرح مبادرة لربط السعودية والخليج مروراً بالأردن بخط السكك الحديدية الإسرائيلي وصولاً إلى حيفا.

وقالت إن وزير الخارجية "إسرائيل كاتس" طرح المبادرة خلال زيارته مؤخراً للإمارات، حيث نشرت صحف عبرية، الاثنين (1 يوليو الجاري)، صوراً لكاتس، من باحة مسجد الشيخ زايد أحد أكبر مساجد العالم، خلال زيارته لأبوظبي نهاية يونيو الماضي، وتحديداً يوم الأحد الماضي.

وفي تغريدة نشرتها على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي، قالت الوزارة: "طرح وزير الخارجية الإسرائيلي خلال زيارته لأبوظبي مبادرة تربط بين السعودية ودول الخليج مروراً بالأردن بشبكة السكك الحديدية الإسرائيلية وميناء حيفا في البحر الأبيض المتوسط. تتمخض المبادرة عن طرق تجارة إقليمية، أقصر وأرخص وأكثر أماناً، من شأنها دعم اقتصادات الدول".

قطار مع حيفا

ونقلت الصفحة على لسان الوزير، قوله خلال زيارته: "أنا متحمس بوجودي هنا في أبوظبي لتمثيل مصالح دولة إسرائيل مع دول الخليج. هناك تقدُّم ملحوظ في العلاقة بين إسرائيل ودول المنطقة، وسأواصل العمل مع رئيس الوزراء نتنياهو لتعزيز سياسة التعاون بناءً على قدرات إسرائيل في المجالات المدنية، والأمن والمخابرات".

وقال بيان صادر عن مكتب كاتس حينها: إن "وزير الخارجية الإسرائيلي التقى مسؤولاً إماراتياً كبيراً لم يكشف مكتبه عن اسمه، وناقش معه الخطر الإيراني على المنطقة عبر برنامج طهران النووي، وصواريخها الباليستية، وتمويلها للإرهاب في المنطقة".

وحققت دولة الاحتلال مع الإمارات قفزة كبيرة من التطبيع خلال السنوات الأخيرة، وهو ما مهد لزيارة وزير خارجية الاحتلال الرسمية لأبوظبي، رغم أن الأخيرة لا تعترف رسمياً بدولة "إسرائيل".

كما تسارعت العلاقات الإسرائيلية والسعودية في الآونة الأخيرة، وتصاعدت التصريحات التي تؤكد أهمية العلاقات بين الطرفين في ظل المصالح المشتركة بينهما.

وازدادت موجة التطبيع العلني مع الاحتلال في ظل "صفقة القرن" التي يروج لها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والتي تقوض حقوق الفلسطينيين، ودعمتها كل من السعودية والإمارات.

مكة المكرمة