أحزاب "المهرة" اليمنية تطالب القوات السعودية بالرحيل

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Lv7rjj

أحزاب المهرة رفضت التوسع السعودي بالمحافظة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 04-05-2019 الساعة 18:14

طالبت الأحزاب والقوى السياسية في محافظة المهرة اليمنية برحيل القوات السعودية من المحافظة، مؤكدين دخولهم في اعتصام مفتوح حتى إنهاء الوجود السعودي.

وأكدت الأحزاب والقوى السياسية، في بيان لها، اليوم السبت، أنها بدأت اعتصاماً مفتوحاً أمام بوابة منفذ صرفيت البري؛ احتجاجاً على استمرار انتهاك السيادة الوطنية من قبل السعودية، ورفضاً لوجود عناصر ومليشيات أجنبية، وعسكرة الحياة المدنية في المحافظة.

وقالت القوى: "لا بد من سرعة تسليم المنافذ البرية والبحرية إلى قوات تابعة للمؤسسة الأمنية والعسكرية اليمنية، وإقالة المحافظ راجح باكريت، وفتح تحقيق شفاف في قضايا الكسب غير المشروع، والعبث بالمقدرات والأموال العامة، ومحاسبته في الجرائم التي ارتكبها بحق أبناء المهرة بما في ذلك قتل اثنين من المعتصمين في حادثة الأنفاق بمنطقة فرتك".

وشدد البيان على تمسك القوى السياسية بحقها القانوني، والمكفول في الدستور اليمني والمواثيق الدولية بحق التظاهر، ورفض أي مظاهر مسلحة خارجة عن القانون في مديرية حوف.

وحذرت القوى السلطة المحلية والقوات السعودية من أي محاولة أو ارتكاب أي حماقة قد تقدم عليها بحق المعتصمين سلمياً.

وكانت السعودية قد دفعت نهاية شهر أبريل الماضي، بقوات جديدة يقودها عدد من الضباط التابعين لها، للسيطرة على منفذ صرفيت البري الحدودي مع سلطنة عُمان.

يشار إلى أن القوات السعودية في المهرة تهدف إلى توسعة نفوذها في المحافظة، وإنشاء معسكرات جديدة للقوات الموالية لها.

ولاقت تحركات السعودية الأخيرة استنكاراً واسعاً في أوساط القبائل المهرية، التي دعت للتصعيد ومواجهة توسع القوات السعودية.

وتشهد محافظة المهرة توترات في الآونة الأخيرة على خلفية نية السعودية التوسع في المحافظة، في وقت تتصاعد الاحتجاجات الرافضة للوجود العسكري السعودي داخل البلاد.

مكة المكرمة