أردوغان: أمن واستقرار منطقة الخليج مهم لتركيا

الرئيس التركي: سنفعّل علاقاتنا مع أبوظبي وتل أبيب
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/A4mV24

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 08-12-2021 الساعة 15:35

- من الوزيران التركيان المسؤولان عن تفعيل العلاقات مع الإمارات و"إسرائيل"؟

وزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو، ووزير جهاز الاستخبارات هاكان فيدان.

- ما أحدث الخطوات التركية خليجياً؟

عودة العلاقات مع الإمارات باستثمارت ضخمة ضختها أبوظبي في تركيا.

وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، علاقات بلاده مع قطر بأنها تسهم في أمن واستقرار المنطقة.

واعتبر أردوغان، خلال حديثه للصحفيين عقب عودته من قطر، اليوم الأربعاء، بعد زيارة رسمية استمرت يومين، "أن تضامن البلدين في الفترات العصيبة أثبت مدى قوة وصلابة علاقاتهما".

وتابع قائلاً: "تركيا لن تنسى تضامن الدوحة مع أنقرة خلال محاولة الانقلاب الفاشلة التي قام بها تنظيم غولن الإرهابي، منتصف يوليو عام 2016".

وأشار أردوغان إلى أن "أنقرة تعتبر أمن واستقرار منطقة الخليج بمنزلة استقرار وأمن تركيا"، معرباً عن امتنانه للمصالحة التي تحققت بين قطر وبعض البلدان الخليجية، في يناير الماضي.

وعن علاقات بلاده مع الإمارات، أوضح أردوغان أن زيارة ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد آل نهيان، إلى أنقرة مؤخراً، تكللت بتوقيع عدد من الاتفاقيات الهامة بين البلدين.

وأضاف قائلاً: "وزير الخارجية وجهاز الاستخبارات (التركيان) سيؤديان دوراً فعالاً في العلاقات مع أبوظبي، والأمر نفسه ينطبق على العلاقات مع إسرائيل".

وأشار إلى أن تركيا ترغب دائماً في أن يعم السلام، وتعمل على إحلاله في المنطقة والعالم، مبيناً أنه "سبق أن عقدت لقاءات مع مسؤولين إسرائيليين، وعلى إسرائيل أن تتعامل بحساسية أكبر مع القضية الفلسطينية، وعندما نرى الحساسية المطلوبة من إسرائيل فإننا سنقوم بما يلزم عندئذٍ".

ورداً على سؤال حول إمكانية إعادة تعيين السفراء بين تركيا و"إسرائيل"، قال: "من الممكن حدوث ذلك، إسرائيل تدرك حساسيتنا تجاه بعض الأمور وكذلك نحن، ومع مراعاة هذه الحساسيات يمكن أن نحل الخلافات".

وكانت وسائل إعلام تركية نقلت مؤخراً عن الرئيس رجب طيب أردوغان قوله إن بلاده ستتخذ خطوات لتحسين العلاقات مع مصر و"إسرائيل"، على النحو الذي اتخذته في الأسابيع القليلة الماضية مع الإمارات. وفي سياق متصل قال الرئيس التركي إن العلاقات التركية القطرية تسهم في أمن واستقرار المنطقة.

ووقّعت أنقرة وأبوظبي اتفاقات استثمارية بقيمة 10 مليارات دولار، الأسبوع الماضي، وقال أردوغان إنها تمثل بداية "عهد جديد".

وتحركت تركيا كذلك لتحسين العلاقات مع مصر والسعودية، لكن المحادثات لم تسفر عن نتائج علنية تذكر.

وفي وقت سابق هذا الشهر، أجرى أردوغان اتصالاً هاتفياً نادراً مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، بعد أن أطلقت تركيا سراح زوجين إسرائيليين اعتقلا بتهمة التجسس.

وقال أردوغان للصحفيين على متن طائرة لدى عودته من تركمانستان إنه ستكون له زيارة إلى الإمارات، في فبراير القادم، على رأس وفد كبير، وسيقدم على بعض الخطوات بقوة، "فقد قدموا خطوة استثمار بـ10 مليارات دولار، حيث سنبني مستقبلاً مختلفاً عبر تنفيذ هذا، وستكون هناك تطورات إيجابية".

ورد على سؤال عن العلاقات مع القاهرة و"تل أبيب" قائلاً: "أي خطوات اتُّخذت مع الإمارات سنتخذ مثلها مع الآخرين (مصر وإسرائيل)".

مكة المكرمة