أردوغان: اتفاقياتنا مع قطر مهمة لتحقيق أهدافنا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/DMbv8r

الاتفاقيات مع قطر مهمة لتحقيق أهدافنا

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 27-11-2020 الساعة 14:49

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن زيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني شملت توقيع 11 اتفاقية ما بين تجارية واقتصادية واستثمارية، وهي مهمة لتحقيق أهدافنا.

جاء ذلك في تصريحات صحفية للرئيس التركي بعد أداء صلاة الجمعة، وعلى خلفية تعليقه على عدة مواضيع من بينها القمة القطرية التركية التي جرت الخميس.

ولفت إلى أنه "من بين الخطوات الاقتصادية التي يتم اتخاذها حالياً بيع بعض الشركات لأسهمها الخاصة أو شراء أسهم شركات في دول مختلفة".

وأشار الرئيس أردوغان إلى أن مشروع قناة إسطنبول هو أكبر مشروع في تركيا الآن، واصفاً إياه بالمشروع الأول للبلاد، وسيستمر العمل في المشروع من خلال الجمع بين وزارة النقل ووزارة البيئة، ومن خلال اتخاذ هذه الخطوة في أقرب وقت ممكن ستصل إسطنبول إلى قوة مختلفة كثيراً.

ووصل أمير قطر إلى العاصمة التركية، يوم الخميس، في زيارة رسمية، واستقبله الرئيس أردوغان بالقصر الأبيض بأنقرة ضمن مراسم رفيعة.

وخلال الزيارة أبرمت قطر وتركيا 11 اتفاقية في مجالات مختلفة، إضافة إلى إعلان صندوق الثروة السيادي التركي توقيع مذكرة تفاهم مع جهاز قطر للاستثمار.

ووقع مسؤولون من الجانبين الاتفاقيات في مجالات مختلفة أبرزها: الاستثمار المشترك في مشروع "القرن الذهبي" بمدينة إسطنبول، والبورصة، وأنشطة الترويج المشترك في المناطق الحرة.

وتضمنت الاتفاقيات إنشاء لجنة اقتصادية وتجارية مشتركة، والتعاون في مجال إدارة المياه، وتعزيز التعاون الاقتصادي والمالي، والتعاون في مجالات الأسرة والمرأة والخدمات الاجتماعية.

كما وقع وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، ونظيره القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، البيان الختامي لاجتماع الدورة السادسة للجنة الاستراتيجية العليا بين البلدين.

وحول مذكرة التفاهم بين صندوق الثروة السيادي التركي وجهاز قطر للاستثمار سينقل بموجبها "السيادي التركي" 10% من حصته في بورصة إسطنبول إلى "قطر للاستثمار".

وتعد القمة الأخيرة بين الزعيمين الـ28 خلال 70 شهراً، وهو رقم قياسي في تاريخ العلاقات بين البلدين، وربما في تاريخ العلاقات الدولية، حيث تم التوصل إلى 52 اتفاقية ومذكرة تفاهم بين الجانبين.

وتشهد العلاقات التركية القطرية تطوراً متنامياً وتعاوناً متواصلاً على الأصعدة كافة، مع وجود تناغم سياسي كبير بين البلدين واتفاق في وجهات النظر تجاه كثير من القضايا الإقليمية والدولية، لا سيما بمنطقة الشرق الأوسط.

وتُعد تركيا وقطر شريكين استراتيجيين يتعاونان في العديد من القضايا على المستويات الثنائية والإقليمية والدولية، حيث شهدت العلاقات الثنائية تقدماً ملحوظاً بالسنوات الأخيرة في جميع المجالات تقريباً.

مكة المكرمة