أردوغان: سنبحث عن بدائل لـ"إف-35" ولن نتراجع عن "إس- 400"

قال إن العلاقات التركية الأمريكية تمر بمرحلة صعبة للغاية
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/8RbxWj

أردوغان شن هجوماً لاذعاً على ماكرون

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 19-11-2019 الساعة 16:38

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، أنه أبلغ نظيره الأمريكي دونالد ترامب بعزم تركيا البحث عن بدائل لمقاتلات "إف-35"، مشدداً على أن بلاده لن تتراجع عن صفقة منظومة "إس- 400" الروسية.

جاء ذلك في خطاب ألقاه في البرلمان التركي أمام الكتلة النيابية لحزب "العدالة والتنمية" الذي يترأسه.

وقال أردوغان: "أبلغنا ترامب بأن تركيا ستضطر إلى البحث عن بدائل لسد احتياجاتها على المدى المتوسط حال واصلت واشنطن سياسة عدم الاتفاق بخصوص مقاتلات إف-35".

وذكر أن بعض المسائل العالقة بين أنقرة وواشنطن لم تُحل بشكل جذري، مضيفاً: "لكننا أظهرنا للعالم بأنّ علاقاتنا الثنائية ليست أسيرة لهذه المشاكل".

وأشار إلى أن العلاقات التركية الأمريكية تمر حالياً بمرحلة صعبة للغاية، وأن الهدف هو إدارة هذه المرحلة بشكل يخدم مصالح البلدين.

وتابع الرئيس التركي قائلاً: "التطورات الإقليمية والدولية تستوجب تكثيف التعاون التركي الأمريكي، والجهات الأمريكية المعادية لبلادنا تعمل على تضخيم الخلافات القائمة بين أنقرة وواشنطن، وترامب يرى جيداً الجهود المبذولة لإفساد العلاقات التركية الأمريكية".

ولفت النظر إلى أنه أبلغ نظيره الأمريكي بأن بلاده لن تتراجع عن صفقة منظومة "إس- 400" الروسية، وأن أنقرة جددت رغبتها في شراء منظومة باتريوت الأمريكية.

وأردف قائلاً: "تركيا شريك في تصنيع مقاتلات "إف-35"، ودفعنا جزءاً كبيراً من المستحقات المترتبة علينا، وأبلغنا ترامب بأن تركيا ستضطر للبحث عن بدائل لسد احتياجاتها على المدى المتوسط، حال واصلت الولايات المتحدة سياسة عدم الاتفاق بخصوص مقاتلات إف-35". 

من جانب آخر تطرق أردوغان إلى قرار مجلس النواب الأمريكي بشأن مزاعم الإبادة الأرمنية، قائلاً: "أبلغنا الأمريكيين بالوثائق بعدم صحة هذا القرار وعدم صحة تلك المزاعم التي لا تمت إلى الحقائق التاريخية بصلة".

وفيما يخص مكافحة تركيا لتنظيم "داعش"، قال أردوغان: "تركيا هي الأكثر كفاحاً ضد داعش في سوريا؛ ففي عملية درع الفرات وحدها حيدنا أكثر من 3 آلاف إرهابي من هذا التنظيم، ومع عملياتنا الأخرى ارتفع هذا الرقم إلى 4 آلاف".

ولفت النظر إلى وجود ألف و200 عنصر من داعش في السجون التركية، وأكثر من ألف في مراكز الترحيل. 

وأشار إلى أن السلطات التركية ألقت القبض على زوجة زعيم التنظيم أبي بكر البغدادي، وابنته وعدد من أقربائه. 

وتابع قائلاً: "من يسعون لإظهار التنظيم الإرهابي الانفصالي (ي ب ك) على أنه كيان يحارب ضد داعش، يحاولون التستر على جرائمه ضد المدنيين".

وصرح أردوغان بأن قوات بلاده المشاركة في عملية نبع السلام بشرق الفرات "استطاعت تحييد ألف و200 إرهابي من تنظيم ي ب ك/ بي كا كا، وحررت 600 منطقة سكنية من التنظيم".

وأوضح أن الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا لم تتمكنا من إخراج الإرهابيين بشكل كامل من المناطق المحددة في الاتفاقين المبرمين بين أنقرة وكل من موسكو وواشنطن.

وانتقد أردوغان وصف زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض، كمال قليجدار أوغلو، للجيش الوطني السوري، بالإرهابيين، مبيناً أن أفراد الجيش الوطني السوري يحاربون إلى جانب القوات التركية ضد "التنظيمات الإرهابية" في سوريا.

وجدد أردوغان تأكيده أن تركيا لا تعاني من مشاكل مع الأكراد، وأن عملياتها العسكرية في الشمال السوري تستهدف فقط عناصر "بي كا كا/ ي ب ك".

مكة المكرمة