أردوغان: مجلس الأمن والاتحاد الأوروبي ضحيتان لدول صاحبة نفوذ

أردوغان: النظام العالمي يفقد فعاليته

أردوغان: النظام العالمي يفقد فعاليته

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 28-04-2017 الساعة 12:33


وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مجلس الأمن الدولي والاتحاد الأوروبي بـ"الضحيتين" لدول صاحبة نفوذ.

وقال الرئيس التركي، في كلمة له خلال قمة المجلس الأطلسي للطاقة، الذي افتتح الجمعة، في إسطنبول: إن "مجلس الأمن الدولي والاتحاد الأوروبي باتا ضحيتين للمصالح قصيرة الأجل وحسابات بعض الدول صاحبة النفوذ"، مشيراً إلى أن "النظام العالمي يفقد فعاليته حيال القضايا التي تؤثر علينا بشكل مباشر، وفي مقدمتها أزمات المنطقة".

وأوضح أردوغان أن "الآليات التي أسست من أجل الحلول أصبحت تخلق مشاكل أكثر، في ظل عدم قدرتها على الاستجابة لحاجة التغيير".

وبين أن "استخدام تركيا حقوقها النابعة من القانون الدولي طبيعي جداً.. ولن نسمح بإنشاء حزام إرهابي على حدودنا الجنوبية إطلاقاً".

اقرأ أيضاً :

مصدر: طهران سحبت قادة "داعش" من الموصل لتأسيس تنظيم جديد

وبدأت في مدينة إسطنبول التركية، الخميس، قمة المجلس الأطلسي، بمشاركة سياسيين ودبلوماسيين ومسؤولين رفيعي المستوى في شركات عالمية بمجال الطاقة.

ويعقد المجلس الأطلسي قمته الثامنة يومي 27 - 28 أبريل/ نيسان الحالي، ويشارك فيها شخصيات مهمة في عالم السياسة والطاقة والاقتصاد والاستثمار.

وتحمل القمة الحالية اسم "تعزيز توافق الأطلسي في منطقة مضطربة"، ويشارك فيها ممثلون عن 45 دولة.

وقال سفير الولايات المتحدة في أنقرة، جون باس، في كلمة افتتاحية خلال انطلاق القمة، إن من مصلحة بلاده القومية أن "تكون تركيا قوية وآمنة وديمقراطية، ويسودها السلام، ويحظى شعبها بالرخاء".

وأضاف: "من الممكن أن لا تروا هذا؛ ولكن الولايات المتحدة تريد أن تكون تركيا دولة ناجحة".

وأشار إلى أنه "عندما نعمل معاً نكون أقوى.. بطبيعة الحال، تواجهون بعض الصعوبات، عندما تحاولون مساعدة الجميع في هذا المجتمع أو في البلدان المجاورة".

ولفت الانتباه إلى بعض الأعمال الفنية المعروضة في جلسات القمة، ومن بينها، لوحات رسمها فنانون ماهرون، من اللاجئين السوريين الذين خصصت لهم تركيا موارد مالية كبيرة.

وأضاف في هذا الإطار: "أعتقد أن هذا الأمر هام جداً، الأعمال الثقافية هامة حتى وسط الصراعات".

يذكر أن القمة يشارك فيها مسؤولون في مجال الطاقة من عدة دول؛ مثل قطر والإمارات والولايات المتحدة وبيلاروسيا والأردن.

ويشارك في القمة أيضاً مسؤولون في العديد من شركات الطاقة العالمية منها: شركة "بي بي" البريطانية، وشركة "دانة غاز" ومقرها في الإمارات، وشركتا "نوبل إنرجي" و"تشينيير" الأمريكيتان، و"نافتوجاز" الأوكرانية، و"EWT" الهولندية.

مكة المكرمة