أردوغان محذّراً: فقدان القدس مقدمة لخسارة مكة والمدينة

أردوغان: سنواصل فعل ما يلزم بشأن القدس

أردوغان: سنواصل فعل ما يلزم بشأن القدس

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 16-12-2017 الساعة 08:24


حذّر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، من أن خسارة القدس المحتلة تعني خسارة مكة المكرمة، مؤكداً أن قرار الولايات المتحدة الأخير بشأن المدينة المحتلة هو بداية هجوم جديد يستهدف الشرق الأوسط خصوصاً، والمسلمين عموماً.

وقال أردوغان، الذي كان يتحدث الجمعة، في برنامج ثقافي بمدينة إسطنبول: "إذا فقدنا القدس فلن نتمكّن من حماية المدينة المنورة، وإذا فقدنا المدينة فلن نستطيع حماية مكة، وإذا سقطت مكة فسنفقد الكعبة".

ووفقاً للرئيس التركي، فإن هجوماً جديداً يستهدف الشرق الأوسط وجميع المسلمين؛ من خلال الاعتراف الأمريكي بالقدس المحتلة عاصمة لـ "إسرائيل".

وجدد أردوغان تأكيد أن بلاده "ستواصل اتخاذ خطوات أخرى للتصدّي لقرار الإدارة الأمريكية"، مشيراً إلى أن "القدس هي كرامة جميع المسلمين في العالم".

وتابع: "سنفعل كل ما يلزم من أجل الحفاظ على ما أمرنا الله به وأمانة الأجداد (القدس)".

شاهد أيضاً :

شاهد: هكذا تغتال "إسرائيل" الفلسطينيين من مسافة صفر

وفيما عرف بـ "جمعة الغضب الثانية"، شهدت معظم مدن فلسطين احتجاجات واسعة على قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمةً لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده من "تل أبيب" إلى المدينة المحتلة.

ويتمسّك الفلسطينيون بشرقي القدس عاصمة لدولتهم المستقلة، استناداً إلى قرارات المجتمع الدولي، التي لا تعترف بكل ما ترتّب على احتلال إسرائيل للشطر الشرقي من المدينة عام 1967، ثم ضمه إلى الشطر الغربي عام 1980، وإعلانها المدينة كلها "عاصمة موحدة وأبدية" لها.

مكة المكرمة