أردوغان يتبرع براتبه ويطلق حملة غير مسبوقة لمواجهة "كورونا"

أردوغان كشف عن حزمة مساعدات لذوي الدخل المحدود المتضررين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 30-03-2020 الساعة 21:59

أطلق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء الاثنين، حملة تضامن وطنية، وافتتحها بالتبرع براتبه الرئاسي لمدة 7 أشهر؛ تضامناً مع الضحايا والمتضررين من أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال أردوغان، في كلمة له، إنه سيضمن وصول الأموال المجموعة عبر الحملة الوطنية إلى مستحقيها بالاستعانة بمخاتير الأحياء، وفق وكالة "الأناضول".

ودعا جميع نواب البرلمان وأعضاء الأحزاب، وعلى رأسها العدالة والتنمية (الحزب الحاكم)، ورؤساء البلديات، إلى المشاركة في الحملة التضامنية.

وأوضح أنه ينتظر "الإسهامات الكبرى في هذه المرحلة من رجال الأعمال وأهل الخير"، مشيراً إلى أنه يُمكن للمواطنين المشاركة في الحملة الوطنية الهادفة لدعم متضرري كورونا.

وكشف الرئيس التركي عن جملة من القرارات المتخذة؛ إذ أشار إلى تقديم 1000 ليرة تركية (الدولار = 6.55 ليرة) كمساعدات نقدية لمليوني أسرة مسجلة في برامج المساعدة الاجتماعية.

ولفت إلى أن السلطات التركية توفر دعماً إضافياً قدره 6 مليارات ليرة لأجور العاملين في مجال الصحة، مبيناً أنه يتم اتخاذ التدابير الصحية بناءً على توصيات المجلس العلمي منذ أول أيام انتشار الفيروس.

وأوضح أن صندوق ضمان الائتمان قد رفع حده إلى 50 ألف ليرة وقدرته إلى 450 مليار ليرة لتلبية 850 ألف طلب للقروض، مشيراً إلى إدراج 50 مليار ليرة تركية كمورد للصادرات من خلال تمديد سداد اعتمادات إعادة الخصم لمدة 90 يوماً.

وكشف عن "صرف مكافآت العيد للمتقاعدين مبكراً"، فضلاً عن دعم الحد الأدنى من الأجور، إلى جانب تأجيل سداد المستحقات المترتبة على التجار والصناعيين خلال الأشهر الثلاثة المقبلة إلى موعد آخر ودون فوائد.

وأشار إلى أنه تمت إعادة أجور السكن إلى طلاب التعليم العالي عن أيام لم يبيتوها في السكن خلال شهر مارس، كاشفاً عن أنه سيتم إعفاؤهم من أجور الشهور الثلاثة المقبلة.

وشدد على أن هدف الحكومة التركية يكمن بتقديم "دعم إضافي إلى مواطنينا ذوي الدخل المحدود المتضررين جراء تدابير مكافحة كورونا".

وفي وقت سابق اليوم أعلنت وزارة الصحة التركية تسجيل 37 وفاة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الأخيرة ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 168.

ووفق معطيات جديدة نشرتها الوزارة على موقعها الإلكتروني، ارتفعت حصيلة الإصابات بالفيروس إلى 10 آلاف و827، بعد تسجيل 1610 حالات جديدة، فيما تعافى 162 آخرون بشكل تام حتى الآن.

وحتى لحظة إعداد هذا الخبر، تجاوز عدد مصابي كورونا حول العالم 769 ألفاً، فيما بلغ عدد الوفيات 36 ألفاً و930 شخصاً، في حين تعافى من المرض ما يزيد على 160 ألفاً.

مكة المكرمة