أردوغان يدعو أمريكا وأوروبا لـ"معرفة حدودهما"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LXEVkR

أردوغان: "الولايات المتحدة تحاول التشكيك في الطعون التي قدمناها مع أنها تعرضت لنفس هذه الظروف"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 05-04-2019 الساعة 15:37

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، إن الولايات المتحدة وأوروبا تحاولان التدخل في شؤون تركيا الداخلية، وعليهما أن تعرفا حدودهما، مشيراً إلى لجوء حزب "العدالة والتنمية" إلى المسارات القانونية للطعن في نتائج الانتخابات البلدية الأخيرة في مدينة إسطنبول.

ورداً على تصريحات أمريكية بشأن إعادة فرز الأصوات في إسطنبول، قال أردوغان: "الولايات المتحدة تحاول التشكيك في الطعون التي قدمناها مع أنها تعرضت لنفس هذه الظروف".

وأضاف للصحفيين تعليقاً على تصريحات غربية حول الانتخابات التركية المحلية، أن حزبه سيلجأ إلى اللجنة العليا للانتخابات إذا رفضت لجنة الانتخابات في بلدية إسطنبول الاستجابة لمطالبهم.

وقال: "بعد الانتهاء من التصويت في الانتخابات، دخلنا في المسار القضائي (لتقديم طعون على النتائج).. الأحزاب التركية تقوم بإجراءات طعونها، وهذا حق طبيعي لها".

وشدد على أنه "إذا لم تستجب لجنة الانتخابات بإسطنبول لطلبنا فمن حقنا اللجوء إلى اللجنة العليا للانتخابات". وقال: إن " إعادة عد أصوات الانتخابات المحلية في إسطنبول ما زال جارياً".

ويطالب حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا بإلغاء نتائج الانتخابات المحلية في قضاء بيوكتشكمجي في مدينة إسطنبول، وإعادة فرز جميع الأصوات في البلدية.

وأشار أردوغان إلى أن "تحالف الشعب" الذي يضم حزب العدالة والتنمية والحركة القومية، حصل على 53.3% من الأصوات في الانتخابات المحلية، وفاز في 25 قضاء من بين 39 من إجمالي أقضية بلدية إسطنبول الكبرى.

وفي وقت سابق أعلن حزب العدالة والتنمية الحاكم تصحيح أكثر من 12 ألف صوت لمصلحته في الانتخابات البلدية مع استمرار إعادة الفرز في بعض دوائر مدينة إسطنبول، في حين أكد مرشح المعارضة أنه ما زال متقدماً بالرغم من تصحيح تلك الأصوات.

وكانت النتائج الأولية غير الرسمية قد أظهرت تقدم مرشح حزب الشعب الجمهوري إمام أوغلو بـ 29 ألف صوت على مرشح الحزب الحاكم بن علي يلديريم، بعدما حصد كل منهما أكثر من أربعة ملايين صوت في بلدية إسطنبول الكبرى، التي توصف بأنها الأهم في تركيا.

ويوم الثلاثاء الماضي صرّح نائب متحدث الخارجية الأمريكية، روبرت بلادينو، أن "الانتخابات الحرة والنزيهة أساس كافة الديمقراطيات، أي أن قبول النتائج المشروعة أمر ضروري، ولا ننتظر أقل من ذلك من تركيا التي لها تقليد طويل ومشرف في هذا الصدد".

ورداً على هذه التصريحات، أكدت وزارة الخارجية التركية في بيان أنه "لا يحق لأي دولة على الإطلاق التدخل في نتائج انتخابات أي دولة أخرى بشكل بعيد عن الديمقراطية والقانون، ولا توجد سلطة لأي دولة لترى نفسها مصدراً لمشروعية لتلك النتائج".

مكة المكرمة