أردوغان يدعو لتضامن إقليمي لمواجهة "النار" المحدقة بالمنطقة

أردوغان: "لا بد من تضامن البلدان التي تشكل رمزاً للأمن والاستقرار والرخاء في المنطقة"

أردوغان: "لا بد من تضامن البلدان التي تشكل رمزاً للأمن والاستقرار والرخاء في المنطقة"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 16-04-2015 الساعة 16:38


قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إنه لا بد من تضامن البلدان التي تشكل رمزاً للأمن والاستقرار والرخاء في المنطقة، كتركيا وكازاخستان، في مواجهة حلقة النار المحدقة بالمنطقة اليوم.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده أردوغان مع نظيره الكازاخستاني نور سلطان نازارباييف، في العاصمة أستانا، عقب توقيع بيان مشترك حول نتائج اجتماع مجلس التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى.

وأوضح أردوغان أن الفرصة أتيحت له ولنظيره الكازاخستاني، خلال اجتماعهما، لتناول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، مضيفاً: "تمكنّا من بحث ملفات العراق وسوريا واليمن وليبيا ومصر وأوكرانيا، ولاحظنا تطابقاً في وجهات النظر بشكل عام في هذه القضايا".

من جانبه، أعلن رئيس برلمان تركيا جميل تشيتشيك، اليوم، أن بلاده ترغب في تنظيم مؤتمر دولي للسلام في اليمن، تحضره جميع أطراف النزاع، ويعقد في إسطنبول أو الرياض.

وأكد في مؤتمر صحفي بموسكو التي وصلها في زيارة رسمية، أن "تركيا مستعدة لاستضافة جميع الأطراف للمساعدة على حل سلمي للنزاع".

وأضاف أن المؤتمر "يمكن عقده في الرياض أو إسطنبول"، وفق ما نقلته وكالات الأنباء الروسية.

كما شدد رئيس البرلمان التركي على أنه من الضروري أن يقوم "المتمردون الحوثيون بإخلاء الأراضي التي سيطروا عليها وسحب قواتهم".

وكان مجلس الأمن الدولي قد أصدر، أمس، القرار رقم 2216 بموافقة 14عضواً وامتناع روسيا عن التصويت، يفرض حظراً على السلاح للحوثيين وقوات الرئيس المخلوع.

ويطالب القرار الدولي الحوثيين بوقف استخدام العنف وسحب قواتهم من صنعاء وبقية المناطق، والاستجابة إلى الحوار الذي دعا له الرئيس عبد ربه منصور هادي بالرياض.

مكة المكرمة