أزمة أفغانستان.. مفاوضات الدوحة تستأنف مطلع أغسطس

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/7d34BA

عقد الجانبان اجتماعاً منتصف الشهر الجاري لم يخرج بأي اتفاق

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 28-07-2021 الساعة 11:20

ما الذي سيناقش في المفاوضات القادمة؟

استكمال مناقشة تسريع جهود السلام في أفغانستان.

متى عقد الاجتماع الأول؟

في 16 يوليو الجاري.

كشفت شبكة أفغانية عن موعد الاجتماع المقبل لوفدي الحكومة الأفغانية وحركة طالبان؛ لاستكمال مناقشة تسريع جهود السلام في أفغانستان.

ونقلت شبكة "تولو نيوز" الأفغانية عن مصادر مقربة من فرق المفاوضات التي تعقد في الدوحة قولها إن الاجتماع سيعقد في بداية شهر أغسطس المقبل.

وعقد الاجتماع الأول في الدوحة في 16 يوليو الجاري، واستمر يومين، اتفق خلالها المندوبون على مواصلة اجتماعاتهم وتسريع جهود السلام، لكنهم فشلوا في التوصل إلى اتفاق بشأن وقف إطلاق النار.

وقالت المصادر إن جهوداً ستبذل من خلال هذه الاجتماعات لتحقيق إطار عمل لمحادثات السلام، حيث من المتوقع أن يكتمل انسحاب القوات الأمريكية وقوات التحالف، بنهاية أغسطس المقبل.

ونقلت عن قائد طالبان السابق سيد أكبر آغا قوله: "سيكون من المفيد أن يحضر فريق موثوق الاجتماع هذه المرة، لكن إذا كان للوفد سلطات أقل فلن يكون له نتيجة".

فيما نقلت صحيفة "الوطن" القطرية، اليوم الأربعاء، عن عبد الله عبد الله، رئيس لجنة المصالحة الأفغانية، قوله: "ستكون لنا مفاوضات بشكل أسرع"، مشيراً إلى أن قطر تسهل ذلك بالتعاون مع الأمم المتحدة.

وتأتي جهود السلام مع استمرار القتال على جبهات متعددة، أدى إلى سقوط مساحة كبيرة من الأراضي في أيدي طالبان.

ومع تكثيف "طالبان" هجماتها في أفغانستان تتوسع هيمنة الحركة على أراضي البلاد بسرعة كبيرة، فيما تحتفظ القوات الحكومية بالسيطرة الكاملة على نحو 20% فقط من الأقضية، وفق ما تقوله الحركة.

وتسيطر "طالبان" حالياً على أكثر من 160 قضاء من أصل 407، وتبسط سيطرتها على تلك المناطق، وضمنها مراكزها، بحسب مصادر محلية.

يشار إلى أن القوات الأمريكية بدأت بالانسحاب من أفغانستان، منذ أول مايو الماضي؛ لإنهاء أطول حرب أمريكية، وذلك تنفيذاً لـ"اتفاق الدوحة"، المبرم أواخر فبراير 2020، بين واشنطن وحركة "طالبان".

واستضافت الدوحة المفاوضات الأفغانية التي انطلقت في سبتمبر الماضي، ولكنها لم تُحدث اختراقاً يُذكر في ظل الخلافات بين الفرقاء الأفغان (الحكومة وطالبان).

مكة المكرمة