أزمة دبلوماسية وطرد للسفراء بين الإكوادور وفنزويلا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GdqBVB
 فنزويلا اتهمت رئيس الإكوادور  بالمبالغة عند حديثه عن المهاجرين

فنزويلا اتهمت رئيس الإكوادور بالمبالغة عند حديثه عن المهاجرين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 19-10-2018 الساعة 09:18

أقدمت الإكوادور على طرد سفير فنزويلا لديها؛ بعد اتهامات وزير فنزولي لرئيسها، لينين مورينو، "بالكذب"، بينما لم يتأخر رد الأخيرة كثيراً، حيث أمرت بطرد أكبر بعثة دبلوماسية للإكوادور من بلادها.

وبدأت الأزمة بعد تصريح وزير الاتصالات الفنزويلي، خورخي رودريجيز، خلال مؤتمر صحفي، يوم الأربعاء، بأن مورينو كذب خلال حديثه في كلمته التي ألقاها في الأمم المتحدة بشأن عدد المهاجرين الفنزويليين الذين يصلون إلى الإكوادور.

وأكّدت وزارة خارجية الإكوادور، في بيان، أنها طردت السفير الفنزويلي وطلبت من القائمة بالأعمال في سفارتها في كراكاس العودة للتشاور، واصفة تصريحات الوزير الفنزويلي بالمسيئة.

 

وأعلنت فنزويلا، في وقت لاحق، القائمة بالأعمال إليزابيث مينديز، شخصية غير مرغوب فيها، وأمهلتها 72 ساعة لمغادرة البلاد، في حين وصفته وزارة الخارجية بأنه إجراء مماثل، حسبما جاء في بيان أذاعه التلفزيون الرسمي.

ومنصب سفير الإكوادور في فنزويلا شاغر منذ أكثر من عام؛ بسبب خلافات دبلوماسية، وتتولّى مهام السفير هناك إليزابيث مينديز، القائمة بالأعمال.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن نحو 1.9 مليون فنزويلي هاجروا منذ عام 2015؛ نتيجة أزمة اقتصادية أدّت إلى نقص حادٍّ في المواد الغذائية والعلاج وسلع أساسية أخرى.

مكة المكرمة