أسلحة كوريا الجنوبية.. بوابة جديدة لتعزيز العلاقات مع دول الخليج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/xmNwQb

الإمارات تقترب من الاستحواذ على منظومة دفاع جوي كورية مقابل 3.5 مليار دولار

Linkedin
whatsapp
الخميس، 18-11-2021 الساعة 14:33

ما حجم العلاقات بين الخليج وكوريا الجنوبية؟

تعتبر دول الخليج الشريك التجاري الثاني لكوريا الجنوبية بعد الصين، فيما تتكامل عديد من الهياكل الاقتصادية لدى الجانبين.

ما آخر الصفقات الخليجية الكورية؟

الإمارات تقترب من الاستحواذ على منظومة صواريخ (MSAM) الكورية مقابل 3.5 مليار دولار.

ما أبرز الصفقات العسكرية الكورية الخليجية؟

  • هناك فرقة نخبة كورية في الإمارات تسمى "الأخ" وتقوم بتدريب قوات نخبة إماراتية.
  • السعودية تقوم بتصنيع منظومة دفاعية كورية.

حققت كوريا الجنوبية، خلال العقد الماضي، تقدماً كبيراً في العلاقات مع دول الخليج على صعيد الدبلوماسية والأمن والطاقة، كما بدأت مؤخراً اقتحام سوق بيع السلاح والتصنيع العسكري.

وتحظى الشركات الكورية الجنوبية بحضور قوي في منطقة الخليج، خاصة فيما يتعلق بمشروعات الطاقة النظيفة، التي تمثل استراتيجية وطنية لدول مجلس التعاون كافة، خلال العقد الحالي.

وبشكل عام، حققت كوريا الجنوبية ودول الخليج نمواً كبيراً وعميقاً في مجالات الطاقة والتجارة والعلاقات الدبلوماسية والأمنية، ومن المحتمل أن تتسع العلاقات من خلال التعاون في توليد الطاقة الهيدروجينية والتجارة الإلكترونية ومبيعات الأسلحة.

وتعتبر دول الخليج الشريك التجاري الثاني لكوريا الجنوبية بعد الصين، فيما تتكامل العديد من الهياكل الاقتصادية لدى الجانبين، بحسب مركز الخليج للأبحاث.

صفقات قوية مع الإمارات

يوم الثلاثاء 16 نوفمبر 2021، قال الرئيس التنفيذي لمجلس التوازن الاقتصادي الإماراتي، طارق عبد الرحيم الحوسني، إن وزارة الدفاع تعتزم الاستحواذ على منظومة الدفاع الجوية الكورية (MSAM).

وقال الحوسني إن المفاوضات وصلت إلى مراحل متقدمة وإن الطرفين اقتربا من توقيع الاتفاق الذي تقدر قيمته بنحو 12.9 مليار درهم (3.5 مليار دولار).

ومنظومة "MSAM" من أحدث منظومات الدفاع الجوي الصاروخي متوسط المدى، ومن الأكثر تطوراً في العالم. ويسعى الجانبان لتطوير المنظومة حسب المتطلبات العملياتية للقوات الجوية والدفاع الجوي الإماراتي.

منظومة

وتحظى كوريا الجنوبية بمكانة كبيرة في السوق الإماراتي، فقد قادت سيول تحالفاً تولى عملية إنشاء 4 مفاعلات نووية بقيمة 20 مليار دولار.

كما وقعت سيول اتفاقية مع أبوظبي لتأسيس وحدة نخبة عسكرية في الإمارات تحت اسم "أخ".

ومنذ نشر الوحدة الأولى في يناير 2011، تم إيفاد نحو 1600 جندي كوري جنوبي لتدريب القوات الخاصة في الإمارات وإجراء تدريبات مشتركة والمشاركة في عمليات التبادل مع القوات المسلحة الإماراتية.

وعلى صعيد آخر، كان عملاق التكنولوجيا الكوري "سامسونغ"، المقاول الرئيس في بناء "برج خليفة"، الأطول في العالم.

كما ساهمت كوريا الجنوبية في تطوير أول الأقمار الصناعية للإمارات، "دبي سات -1" و"دبي سات -2" في عامي 2009 و2013 على التوالي، وقدمت الدعم في بناء" خليفة سات"، وهو أول قمر صناعي إماراتي محلي الصنع وتم إطلاقه في عام 2018.

السعودية.. تصنيع مشترك

في فبراير 2021، أعلنت شركة "Science Technology" السعودية عن شراكة مع "Hanwha Defense" الكورية الجنوبية، ستقوم بموجبها الرياض بإنتاج نظام الدفاع الجوي الكوري "Biho II".

وستقوم المملكة بناءً على الاتفاقية بإنتاج أحدث أنظمة "Biho II"، الذي يحتوي على برج بمدفع عيار 30 ملم وأربعة أنظمة صواريخ أرض – جو.

والمملكة هي ثاني أكبر مشترٍ للسلاح الكوري في الشرق الأوسط بعد تركيا، بحسب معهد دول الخليج العربية بواشنطن.

وخلال زيارته لسيول عام 2019، أبدى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، اهتماماً بالصناعات العسكرية السعودية، وأعرب عن رغبته في إنشاء وكالة صناعات عسكرية سعودية.

ونقلت صحيفة "سبق" السعودية عن مسؤولين كوريين آنذاك، أن مشاورات ستجري لتزويد سيول للرياض بالخبرة والتدريب والكوادر التي تقدم المشورة لتأسيس بنية تحتية دفاعية سعودية.

كما تحدث المسؤولون عن مشاورات لنقل التكنولوجيا الكورية إلى الرياض لتطوير قدراتها الدفاعية، عبر وكالة "ADD" الكورية للصناعات العسكرية.

ووقَّعت الشركة السعودية للصناعات العسكرية مع مجموعة "هانوها" الدفاعية الكورية الجنوبية على اتفاقية لمشروع مشترك في عام 2019 لتصنيع وبيع مجموعة من الأسلحة.

وتضمنت الصفقة بنداً لتقييم توسيع خطوط إنتاجها لتشمل "الصواريخ والمدفعية والمركبات القتالية والأنظمة البحرية وأنظمة القيادة والتحكم، والمنتجات المتعلقة بالاستخبارات والرصد والاستطلاع".

وقد وسّعت كوريا الجنوبية علاقاتها مع السعودية إلى ما هو أبعد من النفط، والصناعات العسكرية، حيث قام صندوق الاستثمارات العامة في السعودية بشراء 38% من أسهم شركة "بوسكو" للهندسة والإنشاءات مقابل 1.1 مليار دولار في عام 2015.

وأنشأ البلدان لجنة رؤية 2030 الكورية-السعودية التي تستهدف خمسة قطاعات: الطاقة والتصنيع؛ والبنية التحتية الذكية والرقمنة؛ وبناء القدرات؛ والرعاية الصحية وعلوم الحياة؛ والمشاريع الصغيرة والمتوسطة والاستثمار.

وتم بالفعل الاتفاق على عشرات المشاريع، من ضمنها قطاعات بناء السفن والسيارات والبتروكيماويات والطاقة المتجددة والمعدات الطبية.

الكويت

لم تدخل الكويت عالم السلاح الكوري حتى الآن، لكن سيول وسَّعت تعاونها مع الكويت منذ عام 2015، ليشمل الصناعات كثيفة التكنولوجيا، مثل الشبكات الذكية والبحث والتطوير في المباني الموفرة للطاقة.

وتولت كوريا الجنوبية عملية بناء "جسر جابر"، وهو أطول جسر بحري في العالم، كما تولت سيول مشاريع رئيسة بمصفاة "الزور" الكويتية للغاز المسال، ومشروع الوقود البيئي بميناء الأحمدي.

تعاون عملاق مع قطر

تبدي الحكومة القطرية اهتماماً متواصلاً بالتعاون مع الشركات الكورية الجنوبية، لا سيما فيما يتعلق بمشروعاتها طويلة الأمد التي تستهدف الحفاظ على مكانتها كأكبر مُصدّر للغاز المسال في العالم، بما يتماشى مع تحديات السوق والمناخ.

ففي عام 2020، وقَّعت دولة قطر صفقة ضخمة بقيمة 19 مليار دولار مع ثلاث شركات كورية جنوبية لشراء 100 سفينة غاز طبيعي مسال حتى عام 2027.

وتعتبر خطة تطوير وتوسيع حقل الشمال للغاز الطبيعي واحدة من أكبر علامات ثقة الدوحة بالشركات الكورية الجنوبية؛ حيث حظيت هذه الشركات بالجزء الأكبر من عمليات تطوير وتوسيع الحقل الذي يحظى بأهمية عالمية بالنظر إلى حجم إنتاجه.

وكانت أحدث شراكة بين الجانبين في هذا المجال، تلك الموقَّعة مطلع مارس 2021، والتي منحت "سامسونغ" عقداً لأعمال الهندسة والبناء بقيمة 7 مليارات ريال (1.94 مليار دولار)، لتوسعة مرافق تخزين وتحميل الغاز الطبيعي المسال، بمدينة "رأس لفان" الصناعية في مشروع توسعة حقل الشمال الشرقي.

ويخطط الجانبان لتوسيع التعاون في مجالات المدن والمزارع الذكية، والتعليم الإلكتروني باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المتقدمة لكوريا الجنوبية، فضلاً عن المشروعات الخاصة بمونديال قطر 2022.

البحرين وعُمان.. علاقات محدودة

منتصف سبتمبر 2021، وقَّعت الحكومة البحرينية اتفاقية تعاون عسكري مع نظيرتها الكورية؛ لتعزيز التعاون الدفاعي بين البلدين.

وبدأ الحديث عن هذه الاتفاقية عام 2017، عندما تحدث السفير الكوري لدى البحرين عن مشاورات تجري لتوقيع اتفاق عسكري يشمل مبيعات أسلحة وتدريب كوادر بحرينية في سيول.

والعام الماضي، أعرب السفير الكوري في المنامة، هاو كوان تشونج، عن ضرورة تعزيز التعاون بين البلدين في قطاع المعلومات والاتصالات.

وفي العام 2019، وقعت سلطنة عمان أيضاً اتفاقية تعاون عسكري مع سيول.

مكة المكرمة