أسوشييتد برس: واشنطن تخطط لاختبار صواريخ محظورة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/63DeN4

لن تحمل الصواريخ خلال الاختبارات رؤوساً نووية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 14-03-2019 الساعة 08:49

تستعد وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) لاختبار صاروخين محظورين بموجب معاهدة نزع الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى، التي أعلنت واشنطن مؤخراً نيتها الانسحاب منها.

جاء ذلك بحسب ما نقلته وكالة "أسوشييتد برس" عن مصدرين في "البنتاغون"، رفضا الكشف عن اسميهما، قالا إن الاختبارات قد تبدأ قبل انتهاء العمل بالمعاهدة، في أغسطس المقبل.

وأضاف المصدران أن أحد الصاروخين صاروخ مجنَّح ذو مسار منخفض يصل مداه إلى ألف كيلومتر، والآخر صاروخ باليستي يتراوح مداه بين 3 و4 آلاف كيلومتر.

وحسب المصدرين، فإن الاختبارات خُطط لها مبدئياً في أغسطس المقبل، ولن يحمل الصاروخان خلالها رؤوساً نووية.

وأشار مسؤولون في "البنتاغون" إلى أن الولايات المتحدة لم تُجرِ مشاورات بعد مع حلفائها في أوروبا وآسيا بشأن إمكانية نشر صواريخها على أراضيهم.

وحسب أحد المصادر، فإنه يمكن نشر الصواريخ الباليستية متوسطة المدى في جزر غوام الأمريكية بالمحيط الهادئ، وهو ما يشكل تهديداً محتملاً للصين وروسيا.

وفي الوقت الحالي يدرس حلف الناتو التداعيات المتوقعة لإنهاء معاهدة الصواريخ بين روسيا والولايات المتحدة، وينظر في الإجراءات الهادفة إلى احتوائها.

وكانت واشنطن قد أعلنت، في مطلع فبراير الماضي، تعليقها العمل بالمعاهدة ستة أشهر؛ تمهيداً للانسحاب منها نهائياً، وذلك بعد اتهامها روسيا بانتهاك بنودها.

من جانبها، رفضت موسكو الاتهامات الأمريكية، مشيرة إلى أن واشنطن هي التي تخرق المعاهدة وتبحث عن ذرائع للانسحاب منها. وفي إجراء جوابي، أعلنت موسكو أيضاً تعليق العمل بالمعاهدة المذكورة.

مكة المكرمة