أشهر كاشف جثث يبحث عن خاشقجي.. هذا ما فعله "ميلو" أمام منزل القنصل

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L21yJY

الأمن التركي يستعين بالكلب ميلو للتفتيش عن جثة خاشقجي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 01-11-2018 الساعة 21:30

كشفت مصادر أمنية تركية أن كلباً شهيراً متخصّصاً في العثور على الجثث، يُدعى "ميلو"، اشترك في عملية البحث عن جثة الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي قُتل داخل قنصلية بلاده بإسطنبول، في الثاني من أكتوبر الماضي.

وسجّل الكلب "ميلو" مرات عديدة نجاحاً ملحوظاً في العثور على جثث ضحايا، في ولايات تركية عدة، بشكل سريع ومنقطع النظير، بحسب ما ذكرت وكالة "رويترز"، الخميس.

وحسب مصادر أمنية، فإن "ميلو" أبدى ردّة فعل قوية عند اقترابه من منزل القنصل، لكن السلطات لم تسمح حتى الآن بتفتيش بئر عميقة داخل منزل القنصل؛ ما يدفع للاعتقاد أن جثة خاشقجي ما تزال داخل منزل القنصل السعودي المجاور لمقر القنصلية.

ورجّح المسؤول التركي المقرب من التحقيقات أن تكون تلك العملية قد تمت إما داخل القنصلية السعودية في إسطنبول، أو في منزل القنصل الواقع على بعد نحو 200 متر من مبنى القنصلية.

في سياق متصل، نقلت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية عن مسؤول تركي قوله إن سلطات بلاده تعتقد أن جثة خاشقجي جرى تقطيعها والتخلص منها باستخدام مادة الأسيد.

وأضاف أن الأدلة البيولوجية -التي حصل عليها فريق التحقيق التركي من حديقة القنصلية- تثبت أن التخلص من جثة القتيل تم في موقع مجاور لمسرح الجريمة.

وبعد صمت دام 18 يوماً، أقرّت الرياض بمقتل خاشقجي داخل قنصليتها على أثر ما قالت إنه "شجار"، وأعلنت توقيف 18 سعودياً للتحقيق معهم، في حين لم تكشف عن مكان الجثة.

وقوبلت هذه الرواية بتشكيك واسع، وتناقضت مع روايات سعودية غير رسمية، تحدّثت إحداها عن أن "فريقاً من 15 سعودياً تم إرسالهم للقاء خاشقجي وتخديره وخطفه، قبل أن يقتلوه بالخنق في شجار عندما قاوم".

مكة المكرمة