أطراف النزاع في اليمن تبدأ تطبيق بنود اتفاق الحديدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Lw3Pmp
دخلت 12 سفينة تحمل مساعدات إغاثية إلى ميناء الحديدة

دخلت 12 سفينة تحمل مساعدات إغاثية إلى ميناء الحديدة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 29-12-2018 الساعة 11:15

قالت الأمم المتحدة، اليوم السبت، إنه جرى تنفيذ عدد من بنود اتفاق الحديدة الموقع مؤخراً في العاصمة السويدية، وذلك بعد أسبوع واحد من وصول بعثة المراقبة الأممية إلى اليمن.

وأكدت المنظمة الأممية أن "أطراف النزاع في اليمن وافقوا على فتح الممرات الإنسانية" المغلقة منذ سنوات؛ بسبب الحرب التي بدأت عقب تدخل تحالف السعودية والإمارات ضد الحوثيين، في مارس 2014.

وأشارت إلى أن "طريق الحديدة - صنعاء سيكون أول الطرق المغلقة المقرَّر فتحها، وتتبعها طرق أخرى على مراحل"، لكنها لم تُحدد.

وأكدت الأمم المتحدة أن جماعة "الحوثي" بدأت إعادة انتشار قواتها بمدينة الحديدة الساحلية غرب البلاد، وفقاً للخطة المتَّفق عليها في السويد.

بدورها نقلت قناة "المسيرة" التابعة للجماعة عن المتحدث باسمها، يحيى سريع، أنهم بدؤوا، منذ ليلة أمس، تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار في الميناء.

وطالب "سريع" لجنة مراقبة الهدنة بإلزام قوات الحكومة وتحالف السعودية بتطبيق التزامات المرحلة الأولى من الاتفاق، "وخاصة الانسحاب من شرق المدينة وبقية الأجزاء الحرجة منها".

واتهم قوات التحالف بمواصلة خرق نظام وقف إطلاق النار، مشدداً على أنها شنّت، خلال الساعات الـ24 الماضية، غارتين على مناطق في الحديدة، إضافة إلى قيامها بـ158 خرقاً آخر للهدنة.

وقال قيادي لم تكشف وكالة "الأناضول" التركية عن هويته، اليوم، إنه جرى الاتفاق على دخول 12 سفينة تحمل مساعدات إغاثية إلى ميناء الحديدة، دون تفاصيل أخرى.

والأسبوع الماضي، وصل الجنرال الهولندي المتقاعد، باتريك كامارت، الذي يرأس بعثة المراقبة الأممية، إلى الحديدة برفقة أفراد من فريقه بعد محادثات أجراها في صنعاء مع مسؤولين من جماعة الحوثي.

ومنتصف ديسمبر الجاري، جرى التوصّل إلى اتفاق وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة، بعد مفاوضات أُجريت في استوكهولم بين جماعة الحوثي والحكومة اليمنية، في الفترة من 6 إلى 13 ديسمبر الجاري.

ويقضي الاتفاق بانسحاب قوات الطرفين المتصارعين من الحديدة، وتأمين الموانئ الثلاثة بالمحافظة، فضلاً عن تبادل نحو 15 ألف معتقل لدى الجانبين، والتفاهم على إنهاء أزمة مدينة تعز (جنوب غرب) التي تسيطر عليها الحكومة ويحاصرها الحوثي.

لكن هذا الاتفاق شهد عدة خروقات يوم 23 ديسبمر، هي الأولى من نوعها منذ فجر الثلاثاء الماضي؛ موعد بدء سريان اتفاق التهدئة الذي جرى التوصل إليه بشأن محافظة الحديدة ومينائها.

مكة المكرمة