أطول فترة حكم بعد ستالين.. هل يتنحى بوتين عن السلطة في 2024؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4k9xNw

مسؤول سابق أكد أن بوتين سوف يتنحى عن السلطة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 27-11-2019 الساعة 14:55

لا يزال فلاديمير بوتين في السلطة كرئيس أو رئيس وزراء منذ 20 عاماً، حتى أصبح اسمه مرادفاً لروسيا الحديثة، لكن هيمنة الزعيم، البالغ من العمر 67 عاماً، على المشهد السياسي في بلاد الدببة، وأسلوب النزعة القيصرية التي يمارسها؛ لم تترك له خلفاً واضحاً في عرش الكرملين.

ستنتهي ولاية بوتين الرئاسية عام 2024، وبموجب الدستور فإنه مجبر على تسليم السلطة لخلفه، ومع ذلك اقترح العديد من الساسة الروس أن يلتف على الدستور ليبقى بالحكم.

وطرحت فكرة تعديل الدستور لإلغاء تحديد الفترات الرئاسية؛ إذ كتب رئيس البرلمان الروسي (الدوما)، فياتشيسلاف فولودين، مقالاً يتحدث فيه عن "ضرورة تعديل الدستور الروسي الذي أصبح قديماً".

لقد فعل بوتين ذلك من قبل، ففي عام 2008 أجبر على التنحي ليصبح رئيساً للوزراء وأفسح المجال أمام ديمتري ميدفيديف ليصبح رئيساً.

لكن بوتين ظل حينها يحكم روسيا رغم رئاسة ميدفيديف بالاسم فقط، كما رفض الأخير بإخلاص الترشح لإعادة انتخابه في عام 2012، وعاد بدلاً من ذلك إلى منصب رئيس الوزراء تحت رئاسة بوتين الذي عاد للكرملين.

بوتين

أطول مدة حكم منذ عهد ستالين

لكن الجديد وغير المتوقع هو ما نقلته صحيفة "نيوزويك" الأمريكية عن فالنتين يوماشيف، أحد كبار مساعدي الرئيس الأسبق بوريس يلتسين (1991-1997)، الذي قال إن بوتين سوف يتنحى عن السلطة.

وقال يوماشيف إنه متأكد بنسبة 99٪ أن بوتين سيغادر السلطة تماماً برغبة شخصية منه، خاصة أنه سيكون في 2024 قد أمضى 25 عاماً في قيادة روسيا، ليكون صاحب أطول مدة حكم منذ عهد جوزيف ستالين.

روى المسؤول الروسي السابق كواليس اختيار يلتسين لبوتين في خلافته، حيث أوضح أن الرئيس الراحل رأى فيه الشخصية القادرة على مواصلة الإصلاحات الليبرالية في روسيا.

وأضاف: "كان من المهم بالنسبة ليلتسين أن يكون بوتين من جيل مختلف، ممن لم تتكون شخصيتهم القيادية في العهد السوفييتي"، وذلك على الرغم من أن بوتين كان عميلاً محترفاً لجهاز المخابرات السوفييتي (KGB) في دول أوروبا الشرقية حينها.

وتابع يوماشيف القول: "كان يهم يلتسين في المقام الأول شخصية خليفته وطباعه، وقد رأى في بوتين رجلاً صلب النواة، يمكنه اتخاذ القرارات الصحيحة ومواصلة الإصلاحات الليبرالية".

بوتين

ولاحقاً وبعد توليه السلطة، رد بوتين الجميل ليلتسين، وكان أول إجراء قام به عند توليه منصبه عام 1999 هو التوقيع على أمر بالحصانة عن أي تهم جنائية قد تُوجَّه إلى سلفه.

لكن لا يعتبر الخبراء عموماً أن روسيا بوتين دولة ديمقراطية، مستشهدين بسجن المعارضين السياسيين والقضاء عليهم، وتقليص حرية الصحافة، وعدم وجود انتخابات حرة ونزيهة، لذا يرى محللون أنه من غير المرجح أن يسلم بوتين السلطة ببساطة بشكل كامل عند انتهاء ولايته في 2024.

ويقول المعلق الإعلامي غريغوري بوفت: "إن بوتين وفريقه يسعيان الآن لإيجاد سبيل يتيح لهم الحفاظ على نفوذهم بعد الخروج من الكرملين".

وأوضح أن "هذا يمكن أن يتم عبر إقامة مؤسسة جديدة بدلاً من عودة قصيرة إلى دور رئيس الوزراء للالتفاف على القيود الدستورية على الرئاسة كما حصل في العام 2008".

وتابع: "يجري التفكير بإنشاء هيئة جماعية لتوجيه البلاد، على أن يبقى بوتين رئيسها على الدوام، في نظام مماثل لجمهورية كازاخستان السوفييتية السابقة، حيث تنحى الرئيس نور سلطان نزارباييف لكنه يحتفظ بنفوذه في البلاد".

لكن إذا حصل هذا الأمر فإن بوتين سيكون بعيداً عن تسيير الشؤون اليومية لروسيا، إلا أنه سيكون صاحب كلمة في الأمور المفصلية.

مكة المكرمة