أكبر رحلة إجلاء من كابل للدوحة منذ انتهاء الانسحاب الأمريكي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/D3QbER

تعد الأكبر من بين الرحلات الأربع

Linkedin
whatsapp
الأحد، 19-09-2021 الساعة 21:35

كم عدد الذين على متن الطائرة؟

236 راكباً.

من أبرز من تحملهم الطائرة؟

أفغان وأمريكيون وأوروبيون.

قالت دولة قطر، اليوم الأحد، إن رابع رحلة طيران تقل مدنيين من أفغانستان إلى قطر منذ انسحاب القوات الأمريكية الشهر الماضي، غادرت كابول وعلى متنها أكثر من 230 راكباً، بينهم أفغان وأمريكيون وأوروبيون.

وقالت لولوة الخاطر، مساعدة وزير الخارجية القطري، على "تويتر"، إن الخطوط الجوية القطرية هي التي سيرت الرحلة التي أقلت كذلك مواطنين من ألمانيا وبلجيكا وإيرلندا وكندا وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا وفنلندا وهولندا.

ونقلت "رويترز" عن مسؤول قطري قوله إن الرحلة أقلت 236 راكباً، مما يجعلها أكبر رحلة إجلاء منذ انتهاء انسحاب القوات الأمريكية وتلك المتحالفة معها في 31 أغسطس.

وأضاف المسؤول الثاني: "ستواصل قطر تعاونها مع الشركاء الدوليين في الجهود الرامية لضمان حرية الحركة في أفغانستان، بينما تعمل مع الأطراف المختلفة على الأرض في سبيل إحراز مزيد من التقدم العام في البلاد".

وسيقيم الركاب في بادئ الأمر في مجمع بالعاصمة القطرية الدوحة يؤوي أفغاناً وغيرهم، ممن تم إجلاؤهم من أفغانستان.

وأمس السبت، أعلنت وسائل إعلام قطرية، وصول طائرة ركاب قطرية ثالثة إلى الدوحة، وعلى متنها نحو 170 شخصاً من أفغانستان والولايات المتحدة وأوروبا، أجلتهم من مطار العاصمة كابل.

وفي 9 و10 سبتمبر الجاري، وصلت طائرتان تقلان مسافرين أمريكيين وأوروبيين من كابل إلى الدوحة قبل أن ينتقلوا إلى دولهم.

وتستمر قطر في عمليات الإجلاء بعد الاتفاق مع "طالبان" على أن تكون ممراً آمناً.

ورعت قطر المفاوضات التي جرت بين "طالبان" والولايات المتحدة، والتي أفضت إلى اتفاق تاريخي، العام الماضي، انسحبت بموجبه القوات الأجنبية من أفغانستان بعد 20 عاماً من الغزو.

وحالياً تعمل الدوحة على إيجاد توافق دولي ومحلي يضمن انخراط أفغانستان في الأسرة الدولية ويحقق انتقالاً سلمياً في بلد مزقته الحروب الداخلية.

مكة المكرمة