ألمانيا.. اعتقال ضابطين سوريَّين بشبهة قتل وتعذيب ناشطين

المشتبه بهما غادرا سوريا عام 2012

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 13-02-2019 الساعة 17:15

اعتقلت السلطات الألمانية، اليوم الأربعاء، ضابطين سابقين في مخابرات نظام الأسد في ولايتين ألمانيتين، على أثر الاشتباه بهما في عمليات قتل وتعذيب لسجناء سوريين.

وقال ممثلو الادعاء إن الشرطة الاتحادية في برلين زرايناتند، اعتقلت الضابط "أنور ر." الذي خدم بين عامي 2011 و2012 في جهاز المخابرات العامة بصفته رئيس قسم التحقيق، ويشتبه في مشاركته في عمليات تعذيب ممنهجة.

وأضاف ممثلو الاعاء أن الضابط الآخر يدعى "إياد أ." الذي يشتبه في مشاركته في تعذيب وإيذاء أكثر من 2000 شخص بين يوليو 2011 ويناير 2012، إضافة إلى مسؤوليته عن قتل شخصين على الأقل، مشيرين إلى أن "المشتبه بهما غادرا سوريا عام 2012".

وتجري بين الحين والآخر ملاحقات قضائية لسوريين مشتبه في تورطهم في قضايا قتل أو تعذيب خدموا في صفوف قوات الأسد.

ومنذ اندلاع الثورة في سوريا عمد نظام الأسد إلى اعتقال الناشطين السوريين وتعذيبهم، حتى إن عدداً كبيراً قُتل داخل المعتقلات.

ويلجأ مئات آلاف السوريين إلى ألمانيا ودول أوربية أخرى بُعيد اشتداد المعارك وتهجير نظام الأسد لملايين المدنيين نحو الدول المجاورة.

لكن عدداً ممّن خدموا في صفوف النظام يذهبون إلى ألمانيا لأغراض التجسس على الناشطين، أو هرباً من طلب الاحتياط بعد انتهاء خدمتهم العسكرية.

وبحسب "مكتب الإحصاء الاتحادي الألماني" فإن عدد السوريين تجاوز 699 ألف شخص، ليصبحوا بذلك ثالث أكبر جالية أجنبية في البلاد.

مكة المكرمة