ألمانيا تنتقد تشكيل قوة عسكرية في الخليج وتدعو للتهدئة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gd8q2B

أولاف شولتس نائب المستشارة الألمانية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 31-07-2019 الساعة 09:22

قال أولاف شولتس نائب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إنه متشكك للغاية بشأن طلب الولايات المتحدة من ألمانيا الانضمام إلى مهمة تشكيل قوة عسكرية لحماية الملاحة في مضيق هرمز.

وأوضح شولتس، الذي يشغل أيضاً منصب وزير المالية، في حديث لتلفزيون (زد.دي.إف) المحلي، اليوم الأربعاء، أن "من المهم تفادي التصعيد العسكري في المنطقة، ومثل هذه المهمة تنطوي على مخاطرة الانزلاق إلى صراع أكبر، ولهذا السبب لا أعتقد أنها فكرة جيدة".

وكان نائب المستشارة الألمانية دعا، أمس الثلاثاء، إلى بذل جهود لمنع تصعيد التوتر في الخليج.

وقال في مقابلة مع مجموعة "فونكه" الإعلامية المحلية: إن "هدف كل الساسة المسؤولين لا بد أن يكون مراقبة الوضع بعقلانية وعناية شديدتين،‭‭‭ ‬‬‬وعدم الانزلاق إلى أزمة أكبر".

وأشار في هذا الصدد إلى أن "ألمانيا تعمل عن كثب مع فرنسا وبريطانيا، بهدف الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران".

تأتي تصريحات المسؤول الألماني في وقت دعت المملكة المتحدة ممثلين عن الولايات المتحدة وفرنسا، ودول أوروبية أخرى، لعقد اجتماع في البحرين، اليوم، في محاولة لإطلاق مهمة دولية دعت لها واشنطن من أجل حماية السفن التجارية المبحرة في مضيق هرمز.

وجاءت الدعوة بعد ساعات على إعلان سفارة الولايات المتحدة في ألمانيا، أن واشنطن وجّهت طلباً رسمياً لكّل من باريس ولندن وبرلين للمشاركة في مهمة حماية السفن في هرمز بدعوى ما أسمته الاعتداءات الإيرانية.

وتسعى بريطانيا من خلال الاجتماع إلى تقريب وجهات النظر، خصوصاً بين برلين، المترددة جدّاً في إرسال قوات عسكرية إلى الشرق الأوسط والخليج، وواشنطن، التي تعتبر أكبر قوة عسكرية أجنبية موجودة في المنطقة.

وتشهد منطقة الخليج توتراً متصاعداً بين الولايات المتحدة ودول خليجية وغربية من جهة، وإيران من جهة أخرى؛ من جراء تخلي طهران عن بعض التزاماتها المنصوص عليها في البرنامج النووي (المبرم عام 2015)؛ إثر انسحاب واشنطن منه، وكذلك اتهام سعودي لإيران باستهداف منشآت لها عن طريق جماعة الحوثي اليمنية.

وتفاقم التوتر منذ مايو الماضي، لا سيما مع سلسلة هجمات على ناقلات نفط في المنطقة، اتهمت واشنطن طهران بتدبيرها، واحتجاز إيران ناقلة نفط بريطانية قبل نحو أسبوعين.

مكة المكرمة