ألمانيا وبريطانيا تحسمان قرارهما حول المشاركة في حماية مضيق هرمز

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6d83dj

أمريكا تسعى لحشد عسكري دولي واسع في مضيق هرمز

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 05-08-2019 الساعة 16:59

حسمت بريطانيا وألمانيا موقفيهما من المشاركة في القوة الدولية التي ستقودها الولايات المتحدة لحماية مضيق هرمز.

وأعلنت لندن أنها ستنضم إلى المهمة الأمريكية في الخليج لضمان أمن الملاحة البحرية.

أما في برلين فقد نقلت "إذاعة صوت ألمانيا" عن المتحدثة باسم الحكومة الألمانية، أولريكه ديمر، قولها إن المستشارة أنجيلا ميركل، والحكومة بكاملها، لا تفكران حالياً في مشاركة برلين في مهمة بحرية بقيادة الولايات المتحدة في مضيق هرمز.

وأضافت المتحدثة في مؤتمر صحفي: "لا تفكر المستشارة في المشاركة في مهمة تقودها الولايات المتحدة في الوضع الراهن والوقت الحالي. الكل في الحكومة الألمانية متفق على هذا".

من جانبه أكد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، أن ألمانيا لن تنضم لمهمة بحرية بقيادة الولايات المتحدة في مضيق هرمز، موضحاً أن بلاده تفضل مهمة أوروبية، لكنه حذر في الوقت نفسه من صعوبة إحراز تقدم في هذا الصدد.

وقال ماس للصحفيين: "في الوقت الحالي يفضل البريطانيون الانضمام إلى مهمة أمريكية. نحن لن نفعل ذلك".

وأضاف: "نريد مهمة أوروبية"، مشيراً إلى أن هذا الأمر مطروح لكنه سيستغرق وقتاً لإقناع الاتحاد الأوروبي للقيام بمثل هذه المهمة.

من جانبه، دعا منسق الحكومة الألمانية للعلاقات عبر الأطلسي، بيتر باير، بلاده إلى تولي دور قيادي في مهمة أوروبية لتأمين الخليج.

وقال السياسي المنتمي للحزب المسيحي الديمقراطي في تصريحات لصحيفة "باساور نويه بريسه" الألمانية: "لدينا مصالح ومسؤولية سياسية أمنية في المنطقة يتعين علينا الإيفاء بها".

وفي المقابل، رفض باير مشاركة بلاده في مهمة أمريكية بالخليج، وقال: "إذا شاركت ألمانيا الآن في مهمة تقودها الولايات المتحدة، وواصلت الأزمة تصاعدها، فإن خطر الانجرار إلى مهمة عسكرية سيكون كبيراً، ولا يمكن أن يكون ذلك في مصلحتنا".

لكن باير أشار إلى إمكانية الجمع بين مهمة أمريكية وأخرى أوروبية، وقال: "يمكن تحقيق ذلك".

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة تسعى منذ أسابيع للحصول على دعم عريض لمهمتها العسكرية في حماية سفن تجارية من هجمات إيرانية في الخليج.

لكن ألمانيا تسعى للنأي بنفسها عن سياسة "الضغط القصوى" التي ينتهجها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وسط مخاوف من الانجرار إلى نزاع مسلح بين الولايات المتحدة وإيران.

مكة المكرمة