أمريكا: أحبطنا 90% من هجمات الحوثي على الرياض وأبوظبي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/D5yZ59

صواريخ باتريوت الأمريكية تصدت للهجوم الأخير على قاعدة الظفرة

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 28-01-2022 الساعة 08:43
- ماذا قالت واشنطن عن قواتها الموجودة في قاعدة الظفرة؟

إنها في حالة تأهب قصوى.

- ما أبرز الهجمات التي شنها الحوثيون على الإمارات مؤخراً؟

استهداف مطار أبوظبي ومنطقة "مصفح" وقاعدة "الظفرة".

قالت الولايات المتحدة الأمريكية إنها تصدت لـ90% من الهجمات الحوثية على السعودية والإمارات، مشيرة إلى أن قواتها الموجودة في قاعدة "الظفرة" الإماراتية لا تزال في حالة تأهب قصوى.

وجددت وزارة الخارجية الأمريكية، مساء الخميس، تحذير مواطنيها بعدم السفر إلى الإمارات، مشيرة إلى وجود تهديدات عن وقوع هجمات باستخدام صواريخ أو طائرات مسيّرة.

وتأتي هذه التصريحات في ظل تصاعد التهديدات الحوثية بشن مزيد من الهجمات على الإمارات، بعد هجومين مفاجئين وقعا خلال الأيام الماضية.

واستهدف هجومٌ مطار أبوظبي ومنطقة "مصفح" الاقتصادية، في 17 يناير الجاري، وأدى إلى مقتل 3 أشخاص وإصابة 6 آخرين فيما استهدف هجوم ثانٍ، الاثنين الماضي، قاعدة الظفرة الجوية التي تضم قوات أمريكية، وأهدافاً أخرى في دبي.

وفي وقت سابق، أعلنت القيادة الأمريكية الوسطى أنها ساهمت في اعتراض الهجوم الذي استهدف القاعدة الإماراتية، وهو ما أكدته أبوظبي.

وبعد الهجوم، هدد الحوثيون المدعومون من إيران باستهداف معرض "إكسبو-2020" في دبي، لكن وكالة الصحافة الفرنسية نقلت عن مسؤول إماراتي رفيع، أمس الخميس، أن الحوثيين لن يفرضوا واقعاً جديداً.

وقال المسؤول، الذي لم يكشف عن هويته، إن الإمارات ما تزال من أكثر بلدان العالم أمناً، وإنها تقف على أهبة الاستعداد.

وكان التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن قد شن العديد من الغارات على العديد من المدن اليمنية الخاضعة لسيطرة الحوثيين رداً على الهجمات الأخيرة التي طالت السعودية أيضاً.

وتأتي هذه الهجمات في وقت تسعى فيه الولايات المتحدة لخفض التصعيد العسكري بين الأطراف التي تخوض حرباً مدمرة منذ سبع سنوات، ما أدى لمقتل أكثر من 270 ألفاً ووضع 16 مليون يمني على حافة المجاعة، بحسب الأمم المتحدة.

ودانت الولايات المتحدة الهجوم، وتوعدت بمحاسبة الحوثيين، وأجرى مسؤولوها العديد من المشاورات الرفيعة مع نظرائهم في الإمارات والسعودية لبحث الرد على التصعيد الأخير.