أمريكا تحث إسرائيل على وقف بناء مستوطنات جديدة

مستوطنات إسرائيلية على الأراضي الفلسطينية المحتلة

مستوطنات إسرائيلية على الأراضي الفلسطينية المحتلة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 01-09-2014 الساعة 10:18


ذكرت صحيفة "هآريتس" الإسرائيلية أن مسؤولاً في وزارة الخارجية الأمريكية قال إن الولايات المتحدة ترى في إعلان إسرائيل أمس الأحد (08/31) نيتها استقطاع أراضٍ جديدة لبناء المستوطنات في الضفة الغربية، سيؤدي إلى "نتائج عكسية" لجهود السلام، كما أنها حثت الحكومة الإسرائيلية لوقف القرار.

وعرجت الصحيفة على إعلان الإدارة المدنية الإسرائيلية في الضفة الغربية الاستيلاء على 988 فداناً (3،799 دونم) تابعة لخمس قرى فلسطينية بين كتلة مستوطنات عتصيون والقدس، وأن هذه هي الخطوة الأولى التي تمهد الطريق لبناء مستوطنة جديدة باسم "غفوت".

وبحسب ما أوردت الصحيفة فإن هذا الإعلان يأتي بعد قرار مجلس الوزراء الأسبوع الماضي بالاستيلاء على الأرض رداً على "خطف وقتل ثلاثة أولاد يهود في سن المراهقة من قبل نشطاء حماس في المنطقة في شهر يونيو/ حزيران الماضي"، وفق تعبيرها.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمريكي قوله: "لقد أبدينا طويلاً وبشكل واضح معارضتنا لاستمرار النشاط الاستيطاني (..) هذا الإعلان مثل كل الاعلانات التي سبقته، فهي من جهة (الحكومة الإسرائيلية) تصدر إعلاناً للتسوية، وفي نفس الوقت تخطط لبناء مستوطنات جديدة، وهذه التصرفات ستأتي بنتائج عكسية لهدف إسرائيل المعلن في التفاوض من أجل حل الدولتين مع الفلسطينيين".

وأشارت الصحيفة إلى تصريح جماعة "السلام الآن" المناهضة للاستيطان بأن هذه المستوطنة هي الأكبر منذ 30 عاماً، ونقلت عن مسؤول فلسطيني قوله بأن هذه لن تؤدي إلا لمزيد من الاحتكاك بعد العدوان الأخير على غزة، في الوقت الذي رحب فيه ممثلو حركة الاستيطان بهذا الإعلان، بحسب ما أوردت الصحيفة.

ترجمة: منال حميد

مكة المكرمة