أمريكا تحيي آمال "إسرائيل" مجدداً بشأن سفارتها بالقدس

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 27-03-2017 الساعة 09:25


أحيا مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكي، الحديث مجدداً بشأن احتمال نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس المحتلة، مبيناً أن الرئيس دونالد ترامب يدرس الأمر بجدية.

وتحدث فريق ترامب مراراً، إبان حملة انتخابات الرئاسة في 2016، عن نقل السفارة إلى القدس، لكن بحث المسألة المثيرة للخلافات تأجل، فيما يبدو، منذ أن تولى ترامب السلطة.

وقال بنس في كلمة أمام لجنة الشؤون العامة الأمريكية-الإسرائيلية (أيباك)، وهي جماعة ضغط أمريكية قوية موالية لإسرائيل، الأحد: "بعد عقود من الحديث عنه فقط... يدرس رئيس الولايات المتحدة بجدية مسألة نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس"، بحسب رويترز.

اقرأ أيضاً:

بحجة إيران.. هل يغزو ترامب العراق؟

وتعتبِر إسرائيل القدس عاصمتها الأبدية وغير القابلة للتقسيم، وتريد أن تنقل جميع الدول سفاراتها إليها، رغم أن سياسيين إسرائيليين يدركون أيضاً أن نقل السفارة الأمريكية هناك قد يثير اضطرابات.

ويعارض كثير من حلفاء الولايات المتحدة ذلك بقوة؛ نظراً لأن الفلسطينيين يعتبرون المدينة عاصمتهم.

وكان مسؤول رفيع المستوى من حركة فتح، كشف لـ"الخليج أونلاين" أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيتوجه إلى واشنطن مطلع أبريل/نيسان المقبل؛ تلبية لدعوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأكد المسؤول الفلسطيني أن عباس يعتزم إجراء "مباحثات فلسطينية داخلية، وكذلك مع الدول العربية، قبل توجهه إلى واشنطن؛ لتحديد خطواته المقبلة في ظل إدارة ترامب، والحديث عن إعادة فتح ملف المفاوضات مع إسرائيل".

ويعدّ ملف شرعنة الاستيطان الإسرائيلي ونقل سفارة أمريكا من "تل أبيب" إلى القدس، من أعقد الملفات التي قد تعترض أي محادثات إيجابية متوقعة بين الرئيسين.

مكة المكرمة