أمريكا تشكر حكومة اليمن وتؤكد دعمها لعملية السلام فيه

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/8ZDP3e

بلينكن أثنى على الحكومة اليمنية لدعمها عملية السلام

Linkedin
whatsapp
الخميس، 25-03-2021 الساعة 21:18

- ماذا قال بلينكن لرئيس وزراء اليمن؟

إن واشنطن أثنت على دعم حكومة اليمن لوقف ​إطلاق النار​ وللمحادثات السياسية التي تقودها ​الأمم المتحدة​.

- ماذا عن ناقلات الوقد التي وصلت إلى الحديدة؟

وصلت 4 سفن وقود إلى ميناء الحديدة، والحكومة اليمنية حذرت من نهب الحوثيين للعائدات النفطية.

تعهد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، اليوم الخميس، بالدفع قدماً بعملية السلام في اليمن ودعم جهود وقف إطلاق النار.

جاء ذلك في تغريدة لوزير الخارجية الأمريكي على حسابه الخاص في "تويتر"، قال فيها إنه تحدث مع رئيس الوزراء ​اليمن​ي معن عبد الملك، حول التزام بلاده بدفع عملية السلام في اليمن.

وأكد بلينكن أن بلاده "تثني على دعم حكومة الجمهورية اليمنية لوقف ​إطلاق النار​ على الصعيد الوطني، وللمحادثات السياسية التي تقودها ​الأمم المتحدة​".

من جانبها قالت وزارة الخارجية الأمريكية: إن "بلينكن شكر رئيس الوزراء اليمني مَعين عبد الملك سعيد، على السماح بوصول 4 سفن وقود إلى ميناء الحديدة".

وكانت مليشيا الحوثي اليمنية أعلنت، في وقت سابق من اليوم، وصول 4 سفن تحمل وقوداً إلى ميناء الحديدة الواقع تحت سيطرتها غربي البلاد.

وقال عمار الأضرعي، المدير العام التنفيذي لشركة النفط اليمنية (خاضعة للحوثيين)، في بيان: إنه "تم الإفراج عن 4 سفن نفطية وصلت إلى غاطس ميناء الحديدة".

وأوضح أن إحدى هذه السفن تحمل "ديزل" للاستهلاك العام، في حين أن حمولة الثانية "ديزل" خاص بالمصانع، والثالثة تحمل "غازاً" لمصانع القطاع الخاص، والرابعة تحمل "المازوت" لمصانع الأسمنت.

وأضاف الأضرعي: "تم منع 10 سفن أخرى تحمل وقود البنزين والديزل من الوصول لميناء الحديدة، ولا زالت محتجزة أمام منطقة جيزان" (جنوب غربي السعودية).

من جانبه حذر وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني معمر الإرياني، عبر "تويتر"، مليشيا الحوثي من "نهب عائدات واردات مشتقات النفط عبر ميناء الحديدة، من ضرائب وجمارك ورسوم قانونية".

وأضاف أن "الحكومة منحت تصاريح للمنظمات الدولية لإدخال السفن النفطية للأعمال الإنسانية والإغاثية دون قيد أو شرط، منذ تعثر آلية الرقابة على إيرادات ميناء الحديدة".

ودعا الوزير اليمني المجتمع الدولي والأمم المتحدة لتفعيل آلية الرقابة على إيرادات ميناء الحديدة لصرف مرتبات الموظفين الحكوميين.

ومنذ 2019، جرت ترتيبات برعاية أممية لتخصيص عائدات ميناء الحديدة المحصلة من جمارك الوقود وغيرها من السلع عبر فتح حساب في البنك المركزي بـ "الحديدة"، لسداد رواتب الموظفين في أنحاء البلاد، فيما تتهم الحكومة الحوثيين بعدم الالتزام بهذه الآلية.

والأربعاء، أعلنت الحكومة اليمنية السماح بدخول سفن نفطية إلى ميناء الحديدة "للتخفيف من وطأة الوضع الإنساني"، فيما اعتبرت جماعة الحوثي أن ذلك يمثل "استحقاقاً قانونياً".

وتتهم مليشيا الحوثي التحالف العربي والحكومة اليمنية باحتجاز السفن النفطية ومنع دخولها ميناء الحديدة.

يأتي ذلك بعد إعلان السعودية، الاثنين، مبادرة لحل الأزمة اليمينة، تتضمن وقف إطلاق النار من جانب واحد، معربة عن أملها في استجابة الحوثيين "صوناً للدماء اليمينة".

وتتضمن (المبادرة) وقف إطلاق نار شاملاً تحت مراقبة الأمم المتحدة، وإيداع الضرائب والإيرادات الجمركية للسفن والمشتقات النفطية من ميناء الحديدة (غربي اليمن) بالبنك المركزي".

ويشهد اليمن منذ نحو 7 سنوات حرباً مستمرة بين القوات الموالية للحكومة المدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران، المسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر 2014.

مكة المكرمة