أمريكا تعتزم دمج قنصليتها الخاصة بالفلسطينيين في السفارة الجديدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gnWoJM

دمج القنصلية والسفارة سيتم في الرابع أو الخامس من مارس المقبل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 20-02-2019 الساعة 09:15

كشف مسؤول أمريكي رفيع أن القنصلية العامة للولايات المتحدة في القدس المحتلة التي تخدم الفلسطينيين، ستُدمَج في السفارة الجديدة لدى "إسرائيل" الشهر المقبل.

وقال المسؤول الأمريكي، الذي تحدث لوكالة "رويترز" شريطة عدم نشر اسمه، الثلاثاء، إن "دمج القنصلية والسفارة سيتم في الرابع أو الخامس من مارس المقبل، وسينتهي عنده وضع القنصلية العامة".

وكان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، قد أعلن في أكتوبر الماضي قرار إنشاء بعثة دبلوماسية واحدة تخدم الفلسطينيين والإسرائيليين على السواء، دون أن يحدد موعداً لذلك، وهي الخطوة التي أثارت غضباً فلسطينياً حينها، حيث وصفه صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، بأنه "أحدث دليل على تعاون إدارة ترامب مع إسرائيل، لفرض إسرائيل الكبرى بدلاً من التوصل لحل قائم على وجود دولتين".

وتعليقاً منه على إعلان المسؤول الأمريكي لموعد الدمج قال نبيل أبو ردينة، المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، لـ "رويترز"، إنه لم يتغير شيء من وجهة نظر الفلسطينيين، مضيفاً: "الاتصالات على المستوى السياسي مع الإدارة الأمريكية مقطوعة، وستبقى كذلك ما لم تغير الإدارة الأمريكية موقفها من القدس واللاجئين، ولكن هناك اتصالات على المستوى الأمني لمحاربة الإرهاب".

والقنصلية العامة في القدس كانت أكبر بعثة أمريكية تخدم مصالح الفلسطينيين، أنشئت عقب اتفاق أوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينية ودولة الاحتلال الإسرائيلي عام 1993.

وتسعى السلطة الفلسطينية التي تحظى بدعم دولي واسع، إلى أن تصبح "القدس الشرقية" عاصمة للدولة التي يريدون إنشاءها في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

وكان الرئيس دونالد ترامب قد أثار غضب العالم العربي والإسلامي، وأجج قلقاً دولياً، باعترافه بالقدس عاصمة لـ "إسرائيل"، في ديسمبر 2017، ونقله السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس في مايو الماضي.

مكة المكرمة