أمريكا وألمانيا تستأنفان تنصتهما على بلدان تمر بأزمات

يشمل التعاون بين الجهازين مراقبة عناوين البريد الإلكتروني وأرقام الهواتف وأجهزة الحاسوب

يشمل التعاون بين الجهازين مراقبة عناوين البريد الإلكتروني وأرقام الهواتف وأجهزة الحاسوب

Linkedin
whatsapp
السبت، 09-01-2016 الساعة 09:17


استأنفت كل من المخابرات الألمانية (بي إن دي)، ووكالة الأمن القومي الأمريكية (إن إس إيه)، تعاونهما في مراقبة الإنترنت، حسب ما أوردته الوكالة الألمانية الرسمية (بي دي إيه)، أمس الجمعة، بعد توقف دام حوالي ثمانية أشهر.

ويستهدف التعاون بين الجهازين التنصت على الدول التي تمر بأزمات، مثل الكوريتين الشمالية والجنوبية، ودول إسلامية، مثل أفغانستان وسوريا والعراق وليبيا.

ويشمل التعاون مراقبة عناوين البريد الإلكتروني، وأرقام الهواتف، وأجهزة الحاسوب وما تحتويه من بيانات ومعلومات.

وتقدم المخابرات الأمريكية لنظيرتها الألمانية منذ سنوات طويلة، ملايين المكالمات التي تتعلق بمكافحة الإرهاب، وبحماية المصالح الألمانية والأوروبية.

ولا تلتزم المخابرات الأمريكية بتقديم المعلومات التي تحصل عليها، المتعلقة بالسياسيين والشركات الأوروبية. 

وكانت الحكومة الألمانية أبلغت في شهر مايو/ أيار الماضي الإدارة الأمريكية وقف التعاون الاستخباراتي بينهما، على خلفية تجسس المخابرات الأمريكية على المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

مكة المكرمة