أمريكا والأرجنتين تعلنان اتحادهما لملاحقة "حزب الله"

وزير الخارجية الأمريكي بمؤتمر صحفي في بوينوس آيرس

وزير الخارجية الأمريكي بمؤتمر صحفي في بوينوس آيرس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 05-02-2018 الساعة 09:55


أعلنت الولايات المتحدة والأرجنتين، الأحد، أنهما ستعملان معاً بشكل وثيق لوقف شبكات تمويل حزب الله اللبناني في أمريكا اللاتينية.

وأكد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، الأحد، أنه تطرق إلى هذا الموضوع خلال زيارته العاصمة بوينوس آيرس، حيث أجرى محادثات مع نظيره الأرجنتيني خورخي فوري.

وقال تيلرسون وفق ما نشرته وكالة "فرانس برس": "بالنسبة إلى حزب الله، فقد تناولنا في مناقشاتنا التي شملت كل المنطقة، كيفية ملاحقة هذه المنظمات الإجرامية العابرة للأوطان والتي تعمل في الاتجار بالمخدرات والبشر والتهريب وغسل الأموال؛ لأننا نرى أنها مرتبطة أيضاً بمنظمات تمويل الإرهاب".

اقرأ أيضاً:

واشنطن بوست: العقوبات الأمريكية الجديدة "ضربة" لحزب الله وإيران

وأضاف: "ناقشنا بالتحديد وجود حزب الله في هذا النصف من الكرة الأرضية، والذي من الواضح أنه يجمع الأموال لدعم نشاطاته الإرهابية".

وقال تيلرسون: "لذا، فإنه أمر نتفق معاً على ضرورة صدّه والقضاء عليه".

وخلال مؤتمرهما الصحفي المشترك، اتفق الوزير الأرجنتيني مع ما ذكره الوزير الأمريكي، وقال إن أمريكا الجنوبية باتت "منطقة سلام"، وإن على الجماعات الخارجية ألا تعرِّضها للخطر.

وأضاف: "وكما قال الوزير تيلرسون، علينا أن نكثف كل تبادل ممكن، ليس فقط من خلال الحوارات؛ بل أيضاً من خلال المعلومات عن نشاطات هذه الجماعات التي تستغل الجريمة عبر الحدود لرعاية مصالحها، وهو ما لا توافق عليه الأرجنتين بالتأكيد".

وفي عام 1992، وصل الصراع بالشرق الأوسط إلى الأرجنتين؛ عندما تعرضت السفارة الإسرائيلية في بوينوس آيرس لتفجير أدى إلى مقتل 29 شخصاً. وبعد عامين، وقع هجوم على مركز يهودي في المدينة، أودى بحياة 85 شخصاً.

ولم تتم إدانة أي من مدبري التفجيرات أو منفذيها، لكن المحققين الدوليين تابعوا مساراً يبدو أنه يربطها بحزب الله، الذي تعتبره واشنطن إرهابياً، وأيضاً بمسؤولين إيرانيين.

ويعتقد خبراء أمريكيون أن حزب الله، الذي يعمل تحت إشراف إيراني، قد بنى شبكة تمويل في أمريكا اللاتينية تستفيد من تهريب المخدرات، لتمويل نشاطاته السياسية والعسكرية.

مكة المكرمة