أمريكا وقادة الخليج يتعهدون بالتصدي لإرهاب إيران

أعرب القادة المشاركون عن دعمهم لحل سياسي للأزمتين السورية واليمنية

أعرب القادة المشاركون عن دعمهم لحل سياسي للأزمتين السورية واليمنية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 22-05-2017 الساعة 19:18


أعرب قادة دول الخليج وأمريكا عن استنكارهم وإدانتهم لاستمرار التدخلات الإيرانية في الشأن الداخلي لدول المنطقة، مؤكدين أنهم يقفون معاً لمواجهتها.

جاء ذلك في البيان الختامي الصادر، الاثنين، عن القمة الخليجية - الأمريكية التي عقدت في العاصمة السعودية الرياض، مساء الأحد، بمشاركة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وتناول البيان موقف الجانبين من قضايا عدة، وأعرب فيه القادة المشاركون عن دعمهم لحل سياسي للأزمتين السورية واليمنية، وأكدوا التزامهم بضرورة معالجة جذور الأزمات في منطقة الشرق الأوسط.

كما طالبوا إيران باتخاذ خطوات حقيقية وعملية لبناء الثقة وحل خلافاتها مع جيرانها بالطرق السلمية، وعبروا عن رفضهم القاطع لاستمرار التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية لدول المجلس والمنطقة.

كما أدانوا محاولة طهران "بث الفرقة وإثارة الفتنة الطائفية بين مواطني دول المجلس، ومن ضمنها مملكة البحرين".

وأكدوا ضرورة التزام إيران بالاتفاق النووي، وعبروا عن قلقهم البالغ بشأن استمرار إيران في إطلاق صواريخ باليستية؛ باعتبار ذلك انتهاكاً واضحاً لقرارات مجلس الأمن الدولي.

وتعهد القادة بـ "اتخاذ المزيد من الخطوات العاجلة لتكثيف الجهود لهزيمة تنظيمي داعش والقاعدة الإرهابيين، ومعارضة التدخلات الإيرانية المزعزعة للاستقرار، وتخفيف حدة الصراعات الإقليمية، والسعي لإيجاد الحلول لها".

واتفق قادة أمريكا ودول الخليج على "العمل معاً للحد من الطائفية والتوترات الإقليمية التي تغذي عدم الاستقرار".

وشدد الجانبان على ضرورة تعزيز قدرة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، في التصدي للتهديدات أياً كان مصدرها.

اقرأ أيضاً :

"الناتو الإسلامي" آخر الحلول لدحر إرهاب "داعش" وإيران

وغادر ترامب الرياض إلى "تل أبيب"، صباح الاثنين، عقب اختتام قمة الرياض الخليجية والإسلامية، وبعد أن شارك العاهل السعودي، مساء الأحد، في افتتاح المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف، الذي يحمل اسم "اعتدال".

كما أجرى الرئيس الأمريكي خلال الزيارة لقاءات ثنائية مع عدد من القادة العرب خلال زيارته للرياض؛ من بينهم الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، وأمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وعاهل البحرين، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وأمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

مكة المكرمة