أموال السعودية تتدخل لتوجيه نتائج انتخابات بريطانيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GAd7Jz

هانت ومنافسه حصلا على أموال من السعودية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 06-07-2019 الساعة 23:59

كشف موقع "بيزنس إنسايدر" الأمريكي أن السعودية تموّل حملة وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هانت، لرئاسة حزب المحافظين والحكومة البريطانية القادمة، بمساعدة دبلوماسي بريطاني يعمل مع السعوديين.

وتابع الموقع الأمريكي أن الممثل الخاص للحكومة البريطانية في المشروع السعودي "رؤية 2030"، كين كوستا، كان مسؤولاً عن تقديم الدعم السعودي لهانت، إذ تبرع بعشرة آلاف جنيه إسترليني حينها لحملته.

وكان حزب العمال البريطاني المعارض طالب هانت بإعادة التبرع المالي إلى كوستا. وأثار الحزب تساؤلات حول مشروعية تقديم شخص يشغل منصباً حكومياً رسمياً تبرعات لحملات حزبية داخلية.

وتحاول السعودية في أكثر من بلد المساهمة في صعود شخصيات مقربة منها، في محاولة لتمرير سياساتها وتجاهل التهم التي تلاحقها حول انتهاكات حقوق الإنسان.

واتهمت الرياض وأبوظبي بتمويل الحملة الرئاسية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي فاز أواخر العام 2016، وانعكس فوزه في تغاضي واشنطن عن تهم ارتكاب الرياض جرائم ضد الإنسانية في اليمن، ومقتل الصحفي جمال خاشقجي بقنصلية بلاده في إسطنبول.

وكشف الموقع أيضاً أن بوريس جونسون، منافس هانت على زعامة حزب المحافظين، قبِل هو الآخر تبرعاً من السعودية العام الماضي، وسُجل مبلغ 14 ألف جنيه إسترليني بين رحلات السفر وضيافته في المملكة.

وقال الموقع إن وزير الخارجية السابق (جونسون) زار السعودية قبل أيام من مقتل الصحفي جمال خاشقجي، وكان أَذن بمواصلة مبيعات الأسلحة للسعودية بعد أيام من غارة سعودية على مصنع أودت بحياة 14 شخصاً في 2016.

وسبق أن انتقد هانت السعودية عقب مقتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول بالثاني من أكتوبر الماضي. وقال هانت حينها في معرض انتقاده للسعودية، إن إنكارها تهم التورط في مقتل خاشقجي يفتقد المصداقية.

وأشار الموقع إلى أن كوستا يعتبر رجلاً محورياً في الحكومة البريطانية بالنسبة إلى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وسيختار 160 ألفاً من أعضاء حزب المحافظين زعيم حزبهم ومن ثم رئيس الوزراء المقبل من بين المرشحين جونسون وهانت، بعد استقالة رئيسة الوزراء تيريزا ماي في يونيو الماضي عقب فشلها في إتمام خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي، وسيتم الإعلان عن الفائز أواخر يوليو الجاري.

ويعتزم هانت إعادة التفاوض بشأن اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي الذي تم التوصل إليه في نوفمبر 2018 مع بروكسل، لتأجيل الخروج المقرر في 31 أكتوبر المقبل إذا وافق القادة الأوروبيون على ذلك، لكنه مستعد أيضاً لمغادرة الاتحاد دون اتفاق إذا رفض هؤلاء القادة إعادة التفاوض.

مكة المكرمة