أمير الكويت يطالب بــ"الحزم" في مكافحة الفساد بكافة أشكاله

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3mxveM

شدد على مضاعفة الجهود بكل مهنية وشفافية

Linkedin
whatsapp
الأحد، 05-07-2020 الساعة 16:47
- في أي مناسبة جاءت تصريحات أمير الكويت ؟

أداء رئيس الهيئة العامة لمكافحة الفساد وأعضائها اليمين القانونية أمام الشيخ صباح.

- متى أنشئت الهيئة العامة لمكافحة الفساد بالكويت؟

في عام 2016.

طلب أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، اليوم الأحد، من الهيئة العامة لمكافحة الفساد الحزم بتطبيق القانون بالعدل والمساواة.

جاءت مطالبة الشيخ صباح، وفق وكالة الأنباء الكويتية (كونا)، على هامش استقباله رئيس الهيئة عبد العزيز الإبراهيم، ونائبه نواف المهمل، وبقية الأعضاء لأداء اليمين القانونية أمامه.

وأضاف قائلاً: "لقد تابعنا بأسف مؤلم ما يبث في بعض وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي من إساءات بالغة واتهامات بغير دليل لبلدنا العزيز، وإظهاره كأنه صار مرتعاً للفساد".

وأكمل موجهاً حديثه للوفد: "عليكم مسؤولية كبيرة للتصدي لهذه الحملة الظالمة والادعاءات الباطلة"، مشدداً على ضرورة "مضاعفة الجهود والقيام بالمهام بكل تفانٍ ومهنية وشفافية".

وشدد على "الحزم في تطبيق القانون بالعدل والمساواة، وتعزيز دور الهيئة في محاربة الفساد بكافة أشكاله".

ووجه إلى "تشجيع وتفعيل وتعاون ومشاركة مؤسسات وهيئات المجتمع المدني في جهود مكافحة الفساد وتوعية المواطنين إلى ضرورة وأهمية دورهم الإيجابي بذلك".

وتشهد الكويت في الأشهر الأخيرة تحقيقات في قضايا فساد كبيرة، منها تحقيق النيابة العامة في قضية ما يُعرف إعلامياً بـ"الصندوق الماليزي"، وغسل أموال متهم فيها نجل مسؤول كويتي سابق، علاوة على قضايا تجار الإقامات" (الاتجار بالبشر).

جدير بالذكر أن الهيئة العامة لمكافحة الفساد أنشئت في 2016 لإرساء مبدأ الشفافية والنزاهة في المعاملات الاقتصادية والإدارية وتحقيق الإدارة الرشيدة للأموال.

ومن أبرز مهامها: العمل على مكافحة الفساد وملاحقة مرتكبيه، وحجز واسترداد الأموال والعائدات الناتجة عن ممارسته وفقاً للقانون، وحماية أجهزة الدولة من الرشوة والمتاجرة بالنفوذ، وسوء استخدام السلطة لتحقيق منافع خاصة ومنع الوساطة والمحسوبية. 

مكة المكرمة