أمير الكويت يعقد اجتماعات مكثفة لتشكيل حكومة جديدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/aAdwrN

أمير الكويت ورئيس الوزراء المستقيل (كونا)

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 19-01-2021 الساعة 12:25
- من هي الشخصيات التي عقد معها أمير الكويت اجتماعاته؟

رؤساء وزراء ومجلس أمة سابقون، ورئيسا الأمة والحكومة الحاليان.

- ما سبب هذه الاجتماعات؟

في إطار العمل على تشكيل حكومة بعد استقالة الكابينة الوزارية.

عقد أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، اليوم الثلاثاء، اجتماعاً مع قيادات كويتية شملت مسؤولين حاليين وسابقين، في إطار مشاورات مكثفة لتشكيل حكومة جديدة في البلاد.

وقالت وكالة الأنباء الكويتية "كونا" إن أمير البلاد عقد اجتماعات منفصلة مع رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم، ورئيس مجلس الأمة الأسبق أحمد عبد العزيز السعدون.

كما عقد اجتماعات مع الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح، رئيس مجلس الوزراء الأسبق، الذي تولى رئاسة الوزراء خلال الفترة ما بين عامي 2006 و2011.

إضافة إلى ذلك عقد اجتماعين منفصلين مع الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح، رئيس مجلس الوزراء الأسبق، الذي شغل المنصب من نهاية 2011 وحتى نوفمبر 2019، والشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء الحالي.

وأوضحت أن هذه الاجتماعات المكثفة تأتي في إطار المشاورات التقليدية الجارية لتشكيل الحكومة الجديدة.

وهذه هي المرة الثانية خلال نحو شهر التي يجري فيها أمير الكويت هذه اللقاءات؛ بعد ما سبق أن عقد لقاءات مماثلة، منتصف ديسمبر الماضي، قبل تشكيل الحكومة التي استقالت بعد أقل من شهر على إعلانها.

وأمس الاثنين، أصدر أمير دولة الكويت أمراً أميرياً بقبول استقالة حكومة الشيخ صباح الخالد الصباح، وكلفها بتصريف الأمور العاجلة لحين تشكيل الوزارة الجديدة.

بدورها رجحت صحيفة "القبس" الكويتية إعادة تكليف الشيخ صباح الخالد الحكومة الجديدة قريباً، متوقعة الإعلان عنها في مارس المقبل.

وكان أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد، قد كلَّف الشيخ صباح الخالد بتشكيل الحكومة بعد انتخابات مجلس الأمة، التي جرت أوائل ديسمبر 2020، والتي أفرزت برلماناً غلبت عليه وجوه جديدة وشابة.

وقدّم رئيس الحكومة كتاب الاستقالة لأمير البلاد، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، الأربعاء 13 يناير الجاري، وذلك بعد ما آلت إليه الأوضاع بين الحكومة ومجلس الأمة، ووفقاً لما تقتضيه المصلحة الوطنية، بحسب الوكالة الرسمية.

والحكومة المستقيلة هي الثانية للشيخ صباح الخالد، وهي الأولى في عهد الأمير الجديد، الذي قال في كلمة عقب أدائه اليمين الدستورية، مطلع سبتمبر 2020، إنه لا مجال للمناكفات في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها البلد.

وتشهد الكويت أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخها تقريباً؛ بعدما عصفت تداعيات جائحة كورونا وما ترتب عليها من تهاوٍ بأسعار النفط بجزء ليس بسيطاً من اقتصاد البلاد، ودفعها للاستدانة وتقليص النفقات.

وبدأ مجلس الأمة الجديد أزمة مبكرة مع الحكومة، حيث قدّم، في السادس من يناير الجاري، استجواباً لرئيس الحكومة اتهمه فيه بعدم التعاون مع البرلمان.

مكة المكرمة