أمير الكويت يقبل استقالة الحكومة ويكلفها بتصريف الأعمال

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/KMPYyN

الحكومة استقالت بسبب أزمة مع مجلس الأمة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 18-01-2021 الساعة 13:33

لماذا استقالت الحكومة الكويتية؟

بسبب الأزمة مع مجلس الأمة.

متى قدم الشيخ صباح الخالد استقالة الحكومة لأمير الكويت؟

الأربعاء 13 يناير الجاري.

أصدر أمير دولة الكويت الشيخ نواف الأحمد الصباح، أمراً أميرياً بقبول استقالة حكومة الشيخ صباح الخالد الصباح، وكلفها بتصريف الأمور العاجلة لحين تشكيل الوزارة الجديدة.

وجاء في الأمر الأميري، بحسب وكالة الأنباء الرسمية "كونا": "تقبل استقالة سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، رئيس مجلس الوزراء، والوزراء، ويستمر كل منهم في تصريف العاجل من شؤون منصبه لحين تشكيل الوزارة الجديدة، ويبلغ أمرنا هذا إلى مجلس الأمة، ويعمل به من تاريخ صدوره".

وكان أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد، قد كلَّف الشيخ صباح الخالد بتشكيل الحكومة بعد انتخابات مجلس الأمة، التي جرت أوائل ديسمبر 2020، والتي أفرزت برلماناً غلبت عليه وجوه جديدة وشابة.

وقدّم رئيس الحكومة كتاب الاستقالة لأمير البلاد، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، الأربعاء 13 يناير، وذلك بعد ما آلت إليه الأوضاع بين الحكومة ومجلس الأمة، ووفقاً لما تقتضيه المصلحة الوطنية، بحسب الوكالة الرسمية.

وهذه هي الحكومة الثانية للشيخ صباح الخالد، وهي الأولى في عهد الأمير الجديد، الذي قال في كلمة عقب أدائه اليمين الدستورية، مطلع سبتمبر 2020، إنه لا مجال للمناكفات في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها البلد.

وتشهد الكويت أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخها تقريباً؛ بعدما عصفت تداعيات جائحة كورونا وما ترتب عليها من تهاوٍ بأسعار النفط بجزء ليس بسيطاً من اقتصاد البلاد، ودفعها للاستدانة وتقليص النفقات.

ومنذ يومه الأول بدا المجلس الجديد متحفزاً ضد الحكومة التي وصفها بعض النواب فور تشكيلها بأنها "نادٍ للأقارب"، فيما قال آخرون: إنها "تعكس قراءة خاطئة لشكل البرلمان الجديد"، بحسب ما نقلته "القبس" الكويتية، منتصف ديسمبر 2020.

وبدأ مجلس الأمة الجديد أزمة مبكرة مع الحكومة، حيث قدّم، في السادس من يناير الجاري، استجواباً لرئيس الحكومة اتهمه فيه بعدم التعاون مع البرلمان.

ولم يتجاوب رئيس الحكومة مع طلب المجلس؛ ما أدى لتعطيل جلسة الاستجواب التي كانت مقررة في السادس من يناير، ودفع بعض النواب لتقديم طلب لتعديل اللائحة الداخلية للمجلس بما يضمن إجراء الاستجواب دون حضور رئيس الحكومة.

وكان الشيخ نواف الأحمد قال للنواب في افتتاح البرلمان الجديد، منتصف ديسمبر 2020، إن هناك حاجة لوضع برنامج إصلاحي شامل لمساعدة البلاد على الخروج من أسوأ أزماتها الاقتصادية منذ عقود، وإنه لا يوجد متسع من الوقت "لافتعال الأزمات".

وأكد الأمير في كلمته تلك أنه "لم يعد هناك متسع لهدر المزيد من الجهد والوقت والإمكانات في ترف الصراعات وتصفية الحسابات وافتعال الأزمات، والتي أصبحت محل استياء وإحباط المواطنين، وعقبة أمام أي إنجاز".

مكة المكرمة