أمير الكويت يلتقي العاهل السعودي.. على وقع الخلافات النفطية

ولي العهد السعودي خلال استقباله أمير الكويت في الرياض مساء اليوم

ولي العهد السعودي خلال استقباله أمير الكويت في الرياض مساء اليوم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 28-10-2014 الساعة 22:38


التقى العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبدالعزيز آل سعود في قصره بالرياض مساء الثلاثاء، أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الذي وصل الرياض في قت سابق من اليوم، وسط تداول أنباء عن وجود خلافات نفطية بين البلدين، أدت إلى إيقاف عمليات إنتاج النفط من حقل الخفجي المشترك.

وجرى خلال اللقاء بحث آفاق التعاون بين البلدين الشقيقين إضافة إلى مجمل الأحداث والتطورات على الساحتين الإقليمية والدولية، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

كما جرى تبادل "الأحاديث الاخوية الطيبة التي عكست عمق العلاقات التاريخية التي تربط قيادة دولة الكويت وشعبها بإخوانهم في المملكة العربية السعودية والعمل على دعمها وتعزيز مسيرة التعاون الخليجي في المجالات كافة، فيما تم بحث القضايا ذات الاهتمام المشترك على الساحتين الإقليمية والدولية".

وحضر اللقاء الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، والأمير سعود الفيصل وزير الخارجية، والأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، والأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات العامة، ووزير المالية إبراهيم بن عبدالعزيز العساف.

كما حضره من الجانب الكويتي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح، ومدير مكتب أمير دولة الكويت أحمد فهد الفهد، ورئيس المراسم والتشريفات الأميرية الشيخ خالد العبدالله الصباح.

وتأتي الزيارة بعد 12 يوماً من إعلان إيقاف عمليات الإنتاج من حقل الخفجي "لأسباب بيئية".

وكان وزير النفط الكويتي علي العمير، قلل من تأثير وقف الإنتاج في حقل الخفجي على العلاقات بين البلدين، وقال في تصريح نشرته وكالة الأنباء الكويتية: "إن العلاقات المتينة بين الكويت والسعودية، أسمى وأقوى من أن تؤثر عليها هذه القضية، وإن البلدين تجمع بينهما أواصر الأخوة".

بدوره، أكد وكيل وزارة الخارجية الكويتي خالد الجارالله، أن "توقف الإنتاج يتعلق بأمور فنية بحتة، وليس لأسباب سياسية"، معرباً عن "أمله في أن تحل هذه الأمور من خلال الحوار والتواصل والأبواب المفتوحة بين البلدين، وهو الأمر الذي يطمح إليه كلا الجانبين".

وحقل الخفجي جزء من المنطقة المحايدة بين الكويت والسعودية، والتي يستثمرها البلدان بشكل مشترك، ويبلغ إجمالي الإنتاج في هذه المنطقة 700 ألف برميل في اليوم، تقسم بالتساوي بين البلدين.

والسعودية هي أكبر مصدر للنفط في العالم، وتنتج يومياً 9.6 مليون برميل من الخام، فيما تتمتع بقدرة إنتاجية إضافية تقارب ثلاثة ملايين برميل.

أما الكويت فتضخ نحو ثلاثة ملايين برميل يومياً، فيما إجمالي قدرتها الإنتاجية يصل إلى 3,2 مليون برميل يومياً.

ووقع البلدان على اتفاقية المنطقة المحايدة قبل خمسين سنة تقريباً.

وكانت صحيفة الرياض السعودية قالت في عددها الصادر اليوم: "إن أمير الكويت سيلتقي العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، وسيبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، بالإضافة للقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك".

مكة المكرمة