أمير قطر: أجريت جولة ناجحة من المباحثات مع الرئيس التركي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/A3E1WA

القمة الـ28 بين الجانبين

Linkedin
whatsapp
الخميس، 26-11-2020 الساعة 11:37

وقت التحديث:

الخميس، 26-11-2020 الساعة 21:43

قال أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، إنه أجرى مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في العاصمة التركية أنقرة، جولة ناجحة من المباحثات حول الشراكة القطرية التركية.

وأضاف أمير قطر في تغريدة عبر حسابه الرسمي في موقع "تويتر"، اليوم الخميس: "اتفقنا على توظيف المزيد من إمكانيات بلدينا لتوطيد هذه الشراكة التي تتطور باستمرار لما فيه خير ومصلحة شعبينا، كما تبادلنا الرأي في عدد من القضايا والتطورات الإقليمية والعالمية".

من جانبه قال الرئيس التركي في تغريدة له: "أجرينا اليوم لقاءا بنّاء مع أخي العزيز أمير قطر الشيخ تميم، والوفد المرافق له ووقعنا عدداً من الاتفاقيات".

وأضاف: "سنواصل تعزيز تضامننا في كافة المجالات مع الشعب القطري الشقيق، الذي تربطنا به علاقات ودية متينة".

وخلال زيارة الشيخ تميم بن حمد أبرمت قطر وتركيا 10 اتفاقيات في مجالات مختلفة، في مراسم حضرها زعيم البلدين، إضافة إلى إعلان صندوق الثروة السيادي التركي توقيع مذكرة تفاهم مع جهاز قطر للاستثمار.

ووقع مسؤولون من الجانبين الاتفاقيات في مجالات مختلفة أبرزها: الاستثمار المشترك في مشروع "القرن الذهبي" بمدينة إسطنبول، والبورصة، وأنشطة الترويج المشترك في المناطق الحرة.

وتضمنت الاتفاقيات إنشاء لجنة اقتصادية وتجارية مشتركة، والتعاون في مجال إدارة المياه، وتعزيز التعاون الاقتصادي والمالي، والتعاون في مجالات الأسرة والمرأة والخدمات الاجتماعية.

كما وقع وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، ونظيره القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، البيان الختامي لاجتماع الدورة السادسة للجنة الاستراتيجية العليا بين البلدين.

وحول مذكرة التفاهم بين صندوق الثروة السيادي التركي وجهاز قطر للاستثمار سينقل بموجبها "السيادي التركي" 10% من حصته في بورصة إسطنبول إلى "قطر للاستثمار".

ووقع مذكرة التفاهم المدير التنفيذي لصندوق الثروة السيادي التركي ظفر سونماز، ونظيره من جهاز قطر للاستثمار منصور بن إبراهيم المحمود، في حفل أقيم بالمجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، بحسب بيان صادر عن "السيادي التركي".

وأشار البيان إلى أن مذكرة التفاهم تشمل التعاون المستقبلي بين المؤسستين التركية والقطرية من أجل حوكمة بورصة إسطنبول.

ويعتبر صندوق الثروة السيادي التركي حالياً صاحب أكبر حصة في بورصة إسطنبول بواقع 90.6%، قبل أن تنخفض إلى 80.6%، بعد نقل 10% إلى جهاز قطر للاستثمار.

وتبرز الصفقة لكلا الصندوقين مؤشراً على الثقة المشتركة بإمكانات ومستقبل بورصة إسطنبول.

ووصل أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، إلى العاصمة التركية أنقرة، صباح اليوم، في زيارة رسمية، وكان في استقباله الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وهذه القمة ستكون الـ28 بين الرئيس أردوغان والأمير تميم خلال 70 شهراً، وهو رقم قياسي في تاريخ العلاقات بين البلدين، وربما في تاريخ العلاقات الدولية، حيث تم التوصل إلى 52 اتفاقية ومذكرة تفاهم بين الجانبين. 

وكان في استقبال الأمير لدى وصوله والوفد المرافق بمطار أنقرة الدولي لطفي علوان وزير المالية والخزانة، وسالم مبارك شافي آل شافي سفير الدوحة لدى تركيا، ومحمد مصطفى كوكصو السفير التركي لدى قطر، وأعضاء السفارة القطرية، وفق وكالة الأنباء الرسمية "قنا".

وسبق أن ذكرت الوكالة أن "أمير البلاد يترأس خلال الزيارة مع الرئيس التركي اجتماع الدورة السادسة للجنة الاستراتيجية العليا القطرية التركية".

وأضافت أن "الاجتماع سيتناول سبل توطيد الشراكة الاستراتيجية بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات، وتبادل وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك".

ولفتت إلى أنه "سيتم أيضاً التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم خلال انعقاد اللجنة".

ويوم الأربعاء الماضي، كشف السفير التركي لدى قطر، مصطفى كوكصو، عن أنه سيتم توقيع ما يزيد على 8 اتفاقيات جديدة بين البلدين، خلال الاجتماع السادس للجنة الاستراتيجية العليا المشتركة في أنقرة، الخميس.

وأوضح كوكصو أن هذه "الاتفاقيات تتنوع بين التعاون العسكري الدفاعي والتعاون الاقتصادي والصناعي، إضافة إلى مجال التجارة الدولية والمناطق الحرة وإدارة الموارد المائية، وكذلك اتفاقية في مجال الشؤون الإسلامية والدينية والأسرية"، وفق وكالة الأناضول.

يشار إلى أن اللجنة الاستراتيجية العليا المشتركة بين قطر وتركيا تشكلت عام 2014، واستضافت الدوحة دورتها الأولى في ديسمبر من العام التالي.

حيث انعقدت خمس دورات للجنة منذ عام 2015 حتى الآن بالتبادل بين البلدين، إذ عُقدت الأولى بالدوحة 2015، والثانية في طرابزون بتركيا 2016، والثالثة بالدوحة 2017، والرابعة في إسطنبول 2018، والخامسة في الدوحة 2019.

وشهدت الدورة الأخيرة (الخامسة) من اجتماع اللجنة الذي عقد في 25 نوفمبر 2019، توقيع سبع اتفاقيات في مجالات الاقتصاد، والتمدن، والتجارة، والصناعة، والتكنولوجيا، وقطاعات الصحة، إضافة إلى التخطيط الاستراتيجي والتعاون العلمي والملكية الفكرية.

وتشهد العلاقات التركية القطرية تطوراً متنامياً وتعاوناً متواصلاً على الأصعدة كافة، مع وجود تناغم سياسي كبير بين البلدين واتفاق في وجهات النظر تجاه كثير من القضايا الإقليمية والدولية، لا سيما بمنطقة الشرق الأوسط.

وتُعد تركيا وقطر شريكين استراتيجيين يتعاونان في العديد من القضايا على المستويات الثنائية والإقليمية والدولية، حيث شهدت العلاقات الثنائية تقدماً ملحوظاً بالسنوات الأخيرة في جميع المجالات تقريباً.

مكة المكرمة