أمير قطر يؤكد دعم لبنان ويدعو للإسراع بتشكيل حكومة جديدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/2XmnK5

لقاء سابق بين أمير قطر ورئيس حكومة تصريف الأعمال بلبنان

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 31-05-2021 الساعة 21:50
- إلى من أرسل أمير قطر رسالته؟

إلى رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان.

- ماذا أكّد؟

تغليب الأطراف اللبنانية المساعي الوطنية.

أعرب أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مساء الاثنين، عن دعمه للبنان وشعبه، داعياً في الوقت ذاته إلى الإسراع في تشكيل حكومة لبنانية جديدة.

جاء ذلك في رسالة بعثها أمير قطر إلى رئيس حكومة تصريف الأعمال، حسان دياب، بحسب بيان صادر عن رئاسة مجلس الوزراء اللبناني، دون تفاصيل عن طبيعة الرسالة.

وذكرت رئاسة الحكومة اللبنانية، في بيانها، أن أمير قطر أكد في رسالته "دعم لبنان والشعب اللبناني الشقيق".

ودعا "الأطراف اللبنانية إلى تغليب المصلحة الوطنية والتجاوب مع المساعي الدولية، والإسراع في تشكيل حكومة جديدة تواجه التحديات والأزمات التي كان تم استعراضها خلال زيارة دياب لقطر، والعمل على تجاوزها وإرساء الاستقرار في لبنان".

ومنذ 8 أشهر، لا تزال الخلافات بين الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري تحول دون تشكيل حكومة جديدة تخلف حكومة دياب التي استقالت عقب انفجار ضخم وقع بمرفأ بيروت في 4 أغسطس الماضي.

وكان دياب زار قطر في أبريل الماضي، والتقى أمير البلاد، ورئيس الوزراء الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني، ومسؤولين بارزين آخرين، واستعرض معهم الصعوبات الاقتصادية والمعيشية التي تواجه لبنان وشعبه.

وبعد أيام قليلة من زيارته قطر، كشف دياب عن خطة جاهزة لمساعدة شرائح واسعة من المجتمع اللبناني معيشياً، وأن زيارته إلى قطر جاءت في هذا الإطار، بحسب قوله.

يشار إلى أن وزير الخارجية القطري زار لبنان في 9 فبراير الماضي، والتقى بالرئيس اللبناني ميشال عون بالعاصمة اللبنانية، في حين كان الحريري خارج البلاد أثناء تلك الزيارة.

ودعا "آل ثاني" خلال زيارته للبنان جميع الأطراف إلى تغليب المصلحة الوطنية، والتعجيل بتشكيل الحكومة، مؤكداً أن الدوحة ستدعم أي سبيل يؤدي إلى ذلك.

ويعاني لبنان استقطاباً سياسياً حاداً وأزمة اقتصادية هي الأسوأ منذ الحرب الأهلية (1975-1990)، فاقمتْها تداعيات جائحة كورونا وانفجار المرفأ وفشل تشكيل الحكومة.

وخلال الفترة الماضية قدَّمت الدوحة عدداً من المساعدات لبيروت لدعمها في مواجهة أزمتي انفجار المرفأ وتداعيات كورونا.

مكة المكرمة